الاغتيال السياسي يضرب تونس مجددا.

اغتيل صباح اليوم المعارض التونسي محمد البراهمي عضو المجلس التأسيسي و والامين العام الشابق لحركة الشعب، وصرحت احدى بناته أن والدها اغتيل بأزيد من 11 رصاصة تم رميه بها من طرف شخطين يستقلان دراجة نارية، وهو نفس السيناريو الذي سبق وأن أغتيل بها شكري بلعيد، كما تزامن هذا الحادث المأساوي مع اعلان وزارة الداخلية التونسية اليوم عن توصلها الى قتلة شكري بلعيد وأنها ستعلن عنهم في الايام القادمة. ومن جانب اخر مباشرة بعد هذا الحادث عممت حركة “تمرد” التونسية بلاغاً طلبت من نشطائها النزول الى الشارع في كل المدن التونسية للمطالبة برحيل الحكومة والقصاص من قتلة الشهداء والتسريع بصياغة دستور للبلاد. هذا وينتظر أن يخلف هذا الحادث  ردود أفعال قوية في الساحة السياسية التونسية.

التعاليق (0)
أضف تعليق