الاسباب الكامنة وراء الاحتجاجات المتتالية لساكنة انوال التاريخية.

جدير بالذكر ان ساكنة انوال التاريخية قامت بتسع وقفاث احتجاجية متتالية للمطالبة برفع الاقصاء و التهميش.

منطقة انوال التاريخية تابعة لتراب جماعة تليليت قيادة بني وليشك اقليم الدريوش.
لاشك يعلم ان منطقةانوال كانت مسرحا لاحداث تاريخية مهمة اشهرها معركة انوال المجيدة سنة 1921 بقيادة البطل الفذ مولاي موحند… فقد كانت ضربة حطمت الغزو الاستعماري الاسباني للريف و سقط من الجنود الاسبن المهزومون ازيد من 20.000 الف فوق هذه الارض المباركة… بمن فيهم جنرالهم الاكبر و قائد الجيوش الاسبانية سيلفيستري الذي قتل في منطقة سيدي خليفة في انوال و قتل الكلونيل موةراليس المترجم بالجيش الاسباني على سفوح جبال اسومار بانوال و بالتالي اصبحت درسا يحتذى به في كل المناطق المستعمرة و المظطهدة و قد وصل صيت هذه المعركة الخالدة الى حد العالمية و كانت مدرسة عالمية تعلم منها ماوتسي تونغ محرر الصين و هوشي منه من الفبتنام و تشي غيفارا و ستلين و يقال حتى هتلر تعلم من اسلوب حرب العصابات الذي ابدعه الامير مولاي فوق هذه الارض المقاومة….لقد استطاع تاثير معركة انوال ان يخلخل دواليب الحكم في اعلى هرم السلطة الاسبانية والتي اعتلى عرشها الديكتاتور بريمو دي ريبيرا الذي الغى الدستور و جميع الصلاحيات البرلمانية و اصبحت تعرف لدى الاسبان باسم كارثة انوال ا و فاجعة انوال………..هذه لمحة تاريخية فقط و ليس موضوعي في هذا المقال انما سردت هذه الامجاد كي ادعوكم في الوقت الحاضر باجراء مقارنة بين انوال الامس 1921و النوال اليوم2013 و ستجدون مفارقة خطيرة و صارخة …ستجدون ان انوال تعرض للطمس و التهميش و الاقصاء و لم يتحقق شيء فوق هذه الارض التي قدمت الغالي و النفيس و ضحت بدمائها الزكية من اجل الحرية و الكرامة و الانعتاق…..تعالو ننظر كيف كرم العهد الجديد المزيف هذه المنطقة…
ان حالة انوال المتدهورة لا تخفى على احد و كل زائر ياتينا يلاحظ مدئ خطورة الوضع في انوال
الاسباب الاولية التي دفعتنا لتكسير جدار الصمت و النزول الى الشلرع متعددة
1_ البنية التحتية العامة المتردية فاحوال الطرق كارثية و محفرة منذ ازيد من 14 سنة و الناس يكابدون العناء مع هذه الطرق االمتردية كالطريق الرابطة بين بن طيب و تمسمان مرورا بانوال و الطريق الرابطة بين انوال و تزاغين فهذه الطرق اقل مايقال عنها انها كارثية و محفرة ومهملة و سبب رئيسي في موت العديد من الارواح و صعوبة التنقل …..
2 الصحة الجانب الصحي منعدم تماما فنحن نظطر الى الذهاب الى بن طيب لتلقي العلاجات و لكن بعد هذا المركز بحوالي 27 km عن انوال يحول دون استفادة البسطاء و الفئات المعوزة التي تبفى في خصاص دائم للخدمات الصحية و يظطر السكان بعد هذا الى االلجوء الى المراكز الصحية ببودينار و كرونة بجماعة تمسمان الا ان معاملة الاطر الطبية بهذه المراكز لساكنة انوال بفضاضة و تمييز بدعوى باطلة الا وهي اننا ننتمي الى ايث وريسش فلا يحق لنا ان ناخذ الدواء من بودينار و كرونة و كانة يمارسون الميز ضد ابناء انوال و كاننا غرباء و ان ساكنة انوال لا تتلقى نصيبها من ادوية وزارة الصحة كالسكري و الضغط الدموي… اظف الى ذلك انتشار مرض السرطان يسرعة مهولة فقد احصينا اكثر من 15 حالة اصيبت او ماتت بسبب هذا المرض الخبيث و السبب قد يكون الان واضحا رغم تشكيك عملاء الارشيف الاسباني الا وهو القصف القذر بالغازات السامة الخانقة كغاز اللوست و الخردل و الايبريت و الباحث الانجليزي الذي زار المنطقة يؤكد هذه العلاقة السبية…يبقى المشكل الصحي مشكلا عويصا بالمنطقة دون تدخل المخزن المغربي لايجاد الحلول الازمة لهذه المعظلة الخطيرة….
3 التعليم …ان ساكنة انوال لا تتوفر على اعدادية رغم تخصيص الوزارة المعنية لميزانية مهمة من اجل بناء اعدادية بالمنطقة منذ 6 سنوات وام يفعل ذلك المشروع مهنا تتجه اصابع الاتهام الى رئيس جماعة تليليت الذي قبع على كرسي الرءاسة لازيد من 20 سنة دون ان يحقق شيء سوى تضخيم ثرواته و املاكه …و نقول له اين مشروع الاعدادية اين الميزانية التي كانت نخصصة و قد سالته شخصيا فارتبك و هرب و لم نرااه منذ تلك اللحظة ولا زلنا ننتظر الاجابة غير ان ةالاجابة و اضحة…
ولهذه الاسبا ت يتعرض ابناء المنطقة الى الهدر المدرسي فلا يستطيعون تكميل مشوارهم الدراسي بعد القسم السادس الابتدائي فيضطر البسطاء و الفئات المعوزة الى قطع ابنائهم عن الدراسة بسسبب مصاريف و تكاليف السيارات الخواص لنقل التلاميذ الى حماعة بودينار 7 كلم ….و تستمر المعاناة امام انظار المخزن الذي يراقبنا و يترصدنا و يتفرج على معاناتنا المزرية….
اما المدارس الابتدائية فحدث و لا حرج فهي لا تتوفر على ابسط الشرط الصية كالمراحيض و هي مهملة بشكل فضيع و اسوارها مشققة و مثقوبة و تدخل عبرها الحيونات المؤذية و ان تلاميذ ساكنة انوال لم يستفيدو من برنامج الدعم المدرسي المسمى تيسير و اذا نطالب القطاع المعني بالترميم و الاصلاح لان الوضع محتقن جدا و الساكنة غاضبة من هذا التجاهل اللعين
4 الكهرباء تم تزويد منطقة انوال بالكهرباء سنة 1997 الا ان مناطقل عديدة ودواوير قد تم اقصائهم عمدا كدوار احدو اعريثن و دوار ادهار انبواج مناطق اخرى قد تم استثنائهم من التزويد بهذه المادة الحيوية و الساكنة تتضامن مع اخوتها وتطالب بتزويد هذه المداشر بهده المادة الحيوية اظف الى ذلك مشكل مصابيح الانارة العموميم مصابيح اعمدة الشوارع المعطلة و المكسرة لا متابعة و لا صيانة و انوال في ظلام دامس اظف الى ذلك مشكل استخلاص الفوتير حيث يضظر السكان الى الذهاب الى بودينار او بن طيب و اظافة مصاريف اظافية فوق ظلم الفواتير الخيالية ….و تستمر المعاناة دون تدخل المخزن الايجاد الحلول الناجعة و يزيد من احتقان الوضع الكترثي…
5 الماء الصالح للشرب لقد بنو لنا هنا صهرجين فوق تل و كل من راهما يعتقد اننا نشرب منهم الا اننا لو نشرب منهم و لو قطرة واحدة فقد ترك ذلك المشروع مبتورا و لم يكمل و لم يفعل و لازالت الساكنة تعاني الخصاص تتسائل الساكنة عمن يقف و راء تجميد صهاريج الذل و العار و يظطر الاهالي لاستعمل الطريقة التقليدية لجلب الماء من االنهر و السواقي و العيون التي لا تتوفر غلى المعالجة الصحية و تسبب امراض ا في الكلي و بالرغم من ان انوال تتوفر على فرشلت مائية باطنية مهمة غير المسؤولين لازالو يمارسون الامبالاة و الاهمال و الهروب الى الامام تجاه هذه المطالب العادلة الالتفاف عليها و تستمر معاناة الساكنة
6تتطالب ساكنة انوال بتفعبل مشروع النصب التذكاري لمعركة انوال و الذي رصدت له ميزانية تقدر ب 27 مليون سنتيم منذ اكثر من 5 سنوات و لم يفعل بعد و نطالب بمحاسبة من يقف وراء عرقلة انجاز هذا المشروع كما انها دعوة الى جميع المتهتمين من باحثين و مجتمع مدني للوقوف معنا من اجل الضغط عليهملانجاز هذا المشروع فهو ارث للجميع
تتطالب الساكنة باعادة الاعتبار الى اسم انوال الذي يحارب من عدة جبهات نظرا لحمولته التاريخية الثقيلة فاسم انوال لا يوثق في الوثائق الادارية ككلهل بما في ذلك ابطاءق التعريف او شواهد الاقامة بل يسجل مكانها تليليت كطمس ممنهج يتعرض له انوال و الساكنة تعرف هذا و تغار على هذا الاسم و تحبه بشدة و هذا سبب رئيسي يؤجج التهاب الاحتجاجات اذا كيف يمكن ان يفرضو عليهم اقامة اجبارية مزيفة و بعيدة عن انوال 10 كلم و اللوحات التي توضع على جنبات الطرقات ليست لدينا لوحة على جانب الطريق تشير للزائر او القادم انه وصل الى انوال و كل هذا نعلم انه طمس ممنهج لهويتنا و رمووزنا و لا زال هذا الطمس ساريا و اننا في بداية النضال المهم لدي شخصيا ان التسع وقفات الاحتجاجية التي خضناها جعلت الساكنة تستيقظ من سباتها و تلتف حول مطالبها العادلة و تؤمن بعدالة قضيتها و توجه اصابع الاتهام الاى المسؤولين الذين اهملو هذه المنطقة عمدا و يسعون جاهدين لطمس هويتها التاريخية
اقول لو تركت قلمي يكتب عن المعناة المزرية لساكنة انوال فاني سااولف كتابا شاملا
جدير بالذكر ان ةالساكنة تطالب بانشاء متحف يحفظ الذاكرة المحلية و ترميم الماثر التاريخية الخالدة التي تركت عرضةللاهمال و تطالب بمحاربة المزابل العشوائية التي تجتاح المنطقة مع ازدياد النمو الديموغرافي كما طالبت الساكنة بانشاء مركب ثقافي و رياضي لفائدة الشباب الذي لا يجد بدا من التوجه نحو البحر و محاولة ركوب قوارب الموت التي ازهقت العديد من ارواح ابناء المنطقة انهم يقولون بافواهم ايشن اسرمان اورا اشينايي يوذان و تبقى قوارب الموت من الظواهر الخطيرة التي تحصد المر زيد من الرواح دون ادنى تدخل من هذه الدولة الفاشلة التي ترمي تفلذة كبدها نحو البحر و كانهم ليسو بشرا و الله انني عندم اكتب عن الاقصاء و التهميش اغضب و اغضب و اصبر
في الختام اخواني ساخبركم بالمطلب الرئيسي و الاساسي لساكنة انوال التاريخية
الشعب يريد اسقاط رئيس الجماعة
الشعب يريد اسقاط الفساد
ان ساكنة انوال عازمة على مواصاة اشكالها النضالية الى غاية تحقيق الاستجابة الفورية لبنود الملف المطلبي الذي سطرته الساكنة في جميع الوقفات
ان اجدادنا قاومو الاستعمار بالمنجل و البندقية
و ها هم الاحفهد يواصلون المشوار و لكن العدو من نوع اخر
ان الاحفاد يقاومون الاقصاء و التهميش بالكلمة و صرخة الحق

التعاليق (0)
أضف تعليق