الإفراج عن الأسير الفلسطيني سامر العيساوي صاحب أطول إضراب عن الطعام في التاريخ

أفرجت سلطات الإحتلال الإسرائيلي اليوم الإثنين عن الأسير المقدسي سامر العيساوي صاحب أطول إضراب عن الطعام في تاريخالبشرية.

وأعرب العيساوي لوسائل الاعلام فور الافراج عنه وخروجه من سجن “شطة” الاسرائيلي عن شكره لكل من قدم دعما للاسرى الفلسطينيين بالسجون الاسرائيلية وقال أنه جزء من الحركة الاسيرة وانه اصبح اليوم خارج “الاسوار اللعينة” لكن هناك الآلاف غيره لا يزالون خلف هذه الاسوار وينتظرون مثل هذا اليوم للعودة لذويهم.

واشار العيساوي الى تعرض الكثير من الاسرى في الفترة الاخيرة لإهمال طبي وقمع مع اصابة العديد منهم بأمراض خطيرة على رأسها السرطان ومن الممكن سماع نبأاستشهادهم قريبا.

وقال العيساوي “نتعهد للاسرى بأننا سنظل اوفياء لقضيتهم لأنهم دفعوا اعمارهم مقابل للحرية ولن نهدأ حتى نطلق سراحهم” مؤكدا انه “من العار على جبين كل قائدان يقضي اسرى 20 و30 عاما في السجن اليوم انتم مطالبون باطلاق سراح الاسرى”.

وأضاف العيساوي “نثمن جهود القيادة الفلسطينية في الافراج عن الاسرى القدامى لكن لا فرق بين اسير قديم وجديد وعار علينا ان يظل الاسرى داخل السجون”.

واشار الى ان دخوله في الاضراب لم يكن من اجل الافراج عنه بل من اجل آلاف الشهداء والجرحى الذين ضحوا بحياتهم من اجل اتمام صفقة (وفاء الاحرار) لتحريرالأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلي واضاف ان الاضراب جاء نظرا لرغبة الاسرائيليين في إفراغ هذه الصفقة من مضمونها.

وكان سامر العيساوي قد اعتقل في البداية عام 2002 وادانته إسرائيل وقتهابإطلاق النار على حافلة إسرائيلية لكنها أفرجت عنه في 2011 مع أكثر من ألف فلسطيني آخرين في مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسرته حركة حماس في قطاع غزة.

وأعيد اعتقاله في يونيو 2012 بعد أن قالت إسرائيل إنه انتهك شروط الإفراج عنه بالعبور من القدس الشرقية إلى الضفة الغربية وأمرته بالبقاء في السجن حتى2029 وهو موعد انتهاء محكوميته الأصلية.

وفي الأول من أوت 2012 أعلن العيساوي إضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجا على إعادة اعتقاله تعسفيا ودون أي مبرر وخلال إضرابه الذى يعتبر أطول إضراب في تاريخ البشرية خاضه سامر من اجل حريته عقدت عدة جلسات في المحكمة العسكرية في”عوفر” ومحكمة صلح الاحتلال في القدس انتهت بانتصارهم بعد أن كانت السلطات الاسرائيلية تطالب بإعادته إلى ما تبقى من حكمه والبالغة 20 عاما من أصل 30 عاما قضى منها10 سنوات قبل أن يفرج عنه بصفقة التبادل

التعاليق (0)
أضف تعليق