احتجاج أمام السفارة المغربية بباريس وترتيبات لتنظيم وقفات أخرى بعدد من العواصم الأوربية

استجابة لدعوة فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بباريس ، شارك العشرات من النشطاء بالمهجر في وقفة احتجاجية مساء اليوم السبت أمام السفارة المغربية بباريس للتنديد بالعفو الملكي على الإسباني المُرتكب لجريمة الإغتصاب في حق 11 طفلا .

الوقفة عرفت حضور نشطاء أوروبيين إلى جانب المحتجين المغاربة ،منهم من أتى من مدن أوروبية أخرى، وفي تصريح لأحد النشطاء القادم من العاصمة البلجيكية بروكسيل أكد لـ”أنوال بريس” أن مشاركتهم هاته تأتي اقتناعا منهم أن كرامة المواطن المغربي تستحق أكثر من وقفة وإدانة، كما نجدد بالمناسبة بإطلاق السراح الفوري لكافة المعتقلين السياسيين بالمغرب، كما أكد أنه بدورهم سينظمون تظاهرة حاشدة يوم السبت المقبل 10 غشت للتنديد بهذا القرار غير المقبول بإحدى ساحات العاصمة بروكسيل”.

كما سجل المشاركون في الوقفة تضامنهم مع كافة المُعنفين خلال الوقفات الإحتجاجية المنظمة يوم أمس بتطوان والرباط وطنجة، ويستعدون لحملة دولية انطلاقا من كافة العواصم الأوروبية التي تتواجد بها الجالية المغربية بكثافة للتراجع عم هذا القرار المجحف وتقديم إعتذار رسمي عن ذلك والكف عن سياسة القمع تجاه المحتجين.

ويرتقب أن تعرف باقي العواصم الأوربية تظاهرات تنديدية في ظل السكوت الرسمي وقمع المحتجين الذين يطالبون بالتراجع الفوري عن قرار العفو الذي شمل المغتصب “دانيال” بمناسبة عيد العرش.

التعاليق (0)
أضف تعليق