احتجاجات ضد الإهمال الطبي بالحسيمة، إقالة المندوب الجهوي للصحة،حرب الغازات السامة ومرض السرطان…

الوردي يقدم “كبش فداء”

سارع وزير الصحة الحسين الوردي إلى إقالة المندوب الجهوي للصحة بالحسيمة مساء اليوم (الإثنين) حسب مصادر إعلامية وذلك في محاولة من الوزارة لإطفاء نار “الغضب” والإحتجاجات ضد الإهمال الطبي الذي عانته الطفلة “فاطمة أزهريو” التي وافتها المنية مساء السبت الماضي بعد صراع مع المرض الخبيث سرطان الدم.

نداء الضحية والآذان الصماء للمسؤولين

وكانت عائلة الضحية قد أطلقت في وقت سابق نداء استغاثة لمساعدة الطفلة “فاطمة” نظرا للتكاليف الباهضة للعلاج و محنة التنقل من الحسيمة إلى المدن البعيدة كالدار البيضاء والرباط، لكن النداء لم يلقى صدى لدى هؤلاء المسؤولين الذين استيقظوا من نومهم بشكل متأخر ليقرروا التضحية بكبش فداء (المندوب الجهوي) هذا في الوقت الذي كان على وزير الصحة تقديم استقالته فورا على الأقل خاصة أمام الأدلة المادية التي تؤكد حالة الإهمال الفضيع الذي كان السبب الحقيقي وراء عدم إنقاذ حياة التلميذة فاطمة أزهريو من أنياب الوحش “السرطان” الذي يلتهم بشكل دائم العشرات من أبناء منطقة الريف وخاصة الحسيمة نتيجة المضاعفات الناتجة عن استخدام غاز الخردل باعتباره مادة سرطانية حسب البحث الذي أجرته “الوكالة الدولية للأبحاث السرطانية ” بليون.

فضاعة الإهمال للضحية فاطمة بالمستشفى الجهوي بالحسيمة

تضامن واحتجاج وتعبئة 

وفي موضوع الإحتجاجات نظم تلاميذ ثانوية ابن رشد بآيت بوعياش صباح اليوم مسيرة صامتة انطلاقا من المؤسسة إلى منزل العائلة المكلومة لتقديم التعازي بشكل جماعي، وبثانوية إمزورن نظم تلاميذ الثانوية وقفة احتجاجية داخل المؤسسة عن استنكارهم وغضبهم من الإهمال الطبي الذي طال شهيدة الإهمال الطبي بالمستشفى الجهوي بالحسيمة فاطمة أزهريو، فيما نظم بعض النشطاء بالحسيمة وقفة احتجاجية أمام مستعجلات المستشفى الجهوي بالحسيمة تنديدا بالأوضاع المزرية التي يعرفها المركز الإستشفائي واستنكارا للإهمال الذي طال الضحية فاطمة.

وفي ذات السياق دعت تنسيقية الناظور لحركة توادا ن إيمازيغن في نداء لها جميع الفعاليات بالمدينة والجتمع المدني إلى وقفة صامتة تأبينية لـ “شهيدة السرطان بالريف ” فاطمة أزهريو وتضامنا مع عائلات جميع ضحايا السرطان بالريف وضد مقاربة الدولة المغربية في ما يخص داء السرطان وملف الغازات السامة بالريف –حسب المنشور- وذلك يومه الجمعة 10 يناير بداية من الساعة الرابعة (16:00) بعد الزوال .

ونحن على مشارف الإنتهاء من تحرير هذه المادة الإخبارية، توصلنا بنداء أصدره مجموعة من شباب المنطقة تحت عنوان “نداء للضمائر الحية” يدعو إلى التنسيق والعمل على خلق شبكات تواصل فيما بينهم لمتابعة القضية عن كثب والدفاع عن الملف في شموليته، في افق خلق جبهة حقيقة للدفاع عن هذه القضية بعيدا عن ما أسماه النداء ” الخطاب العاطفي والمقاربات المخزنية” في التعامل مع القضية، وصد كل المحاولات المخزنية التي تسعى إلى إجهاض القضية واختصارها في خطأ موظف بسيط أو مسؤول إقليمي وحسب.

 وللمزيد من الإطلاع على الموضوع من جانب آخر والمتعلق بالعلاقة السببية ما بين الغازات السامة التي استخدمتها القوات الإسبانية في حربها على الريف في العشرينات من القرن الماضي والمعدل المرتفع لنسبة الإصابة بهذا المرض الفتاك بجهة الريف، ندرج إفادة للدكتور عبد الوهاب تدموري كطبيب حول الموضوع وكأحد مؤسسي جمعية الدفاع عن ضحايا الغازات السامة بالريف” التي كانت السباقة إلى إماطة اللثام عن الموضوع /الطابو والتي لم يعد لها وجود اليوم لأسباب معينة.

الإفادة أسفله هي جزء من حوار سابق للمنسق العام لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب مع أسبوعية “الديار المغربية”.

الدكتور عبد الوهاب تدموري

إن ارتفاع نسبة الإصابات بمرض السرطان لدى أهالي شمال المغرب الذي يقارب 60%بالمقارنة مع باقي جهات الوطن وعلاقته بالغازات السامة أصبح يشكل جدلا بين المشككين و المؤيدين لهذه العلاقة السببية في الوقت الذي لم تقم به الدولة المغربية في شخص وزارة الصحة بأي مجهود أو بحث علمي في أسباب الإنتشار الكبير لهذا المرض لدى أهالي المنطقة الشمالية، بل إن السلطات المغربية تمنع أي بحث علمي ميداني من أجل البحث في هذا المجال كما فعلت مع طلب البحث الذي كانت قد تقدمت به جمعية الدفاع عن ضحايا الغازات السامة سنة 2001 و الذي كان سيشمل أكثر من 40000 نسمة موزعة على مجموع تراب الريف الكبير، وكان لنا كامل اليقين عندها أن نسبة الإصابات سيكون أكبر بكثير مما هو مصرح به، ويتم تداوله لحد الآن.
لكن في غياب هذا البحث الميداني، و المخبري على المستوى الوطني لابد من الإستئناس و استحضار ما راكمته العلوم الطبية و البيولوجية في هذا المجال من أجل الكشف عن هذه العلاقات السببية.

البحث في العلاقة السببية بين الإستعمال المكثف و المستمر للغازات السامة و ارتفاع نسبة الإصابات بالسرطان بالريف يدفعنا إلى تناول هذه العلاقة السببية في محورين مفصليين:

– المعطيات الوبائية:

إن منطقة جهة الريف تقع شمال المغرب وتطل في واجهتها على البحر الأبيض المتوسط. كما أن العلوم الطبية تعتبر حوض البحر الأبيض المتوسط محالا جغرافيا يتسم بخصوصيات مرضية خاصة تصيب الشعوب التي تقطنه، وذلك بحكم الإنصهار الحضاري و التاريخي لشعوب هذه المنطقة تاريخيا. وهو ما يتجلى في التشابه البيئي و تشابه التقاليد والعادات الغذائية إلى حد كبير إضافة إلى الطقس.
لكن عندما نتحدث عن مرض كالسرطان تظهر الإحصائيات الوبائية أن النسبة يمكن أن تصل إلى حد 60% من مجموع الإحصائيات المتوفرة على المستوى الوطني أو بالمقارنة مع باقي جهات الوطن. كما أن نفس الإحصائيا ت إذا ما قارناها بإحصائيات وبائية خاصة بهذا المرض في بعض الدول الأخرى المطلة على حوض البحر المتوسط كإسبانيا و فرنسا و إيطاليا، فإن هذه النسبة تبقى في حدود ما هو متعارف عليه عالميا، كما أنه لا تختلف بين الجهات الجنوبية لهذه الدول وباقي جهاتها. مما يجعل من شمال المغرب الريف منطقة تحتضن أكبر نسبة لأمراض السرطان ويدفعنا بالتالي إلى التساؤل على ماهية العامل الخارجي الذي يجب استنتاجه علميا كمسبب رئيسي لإرتفاع هذه النسبة الوبائية بالمنطقة الشمالية للمغرب. إنها الغازات السامة « خاصة الإبريت » التي تم إستعمالها بكثافة و لمدة سبع سنوات من طرف الإحتلال الإسباني.

-المعطيات المخبرية: 

إذا اعتبرنا الإحصائيات الوبائية لمرض السرطان بالمنطقة الشمالية للمغرب هي الأعلى بالمقارنة مع باقي جهات الدول المطلة على حوض البحر المتوسط علاقة بالاستعمال المكثف للغازات السامة، كعامل خارجي وحيد إبان الحقبة الإستعمارية بالريف الكبير.
فإن الدراسات العلمية المخبيرية على الرغم من قلتها بحكم أن الدول المتقدمة علميا و القادرة على انجاز هذه الأبحاث لا تجد جدوى إجرائها بحكم أن استعمال هذه الغازات قد تم حضره في مرحلة متقدمة من التاريخ من خلال اتفاقية فرشاي 1919 وبرثوكول جنيف1925 ، تؤكد على الرغم من قلتها أن غاز الخردل مادة سرطانية وهو البحث الذي أجرته الوكالة الدولية للأبحاث السرطانية بليون وإن التعرض المتكرر و المستمر لهذا الغاز، الذي يتضمن مجموعة من الإشعاعات، يؤدي إلى سيرورة انتقالية للمرض عبر الأجيال(بحث الدكتور رولف مولر) . و أن هذا الإنتقاد إما أن يكون آنيا و وراثيا أو الإثنين معا أو انتقالا صبغيا حسب البحث الذي أجراه كل من :
في سنة 1961.Raymond Turpin,Jerame Le Jeune إن ربط مسألة الإصابات المتكررة و المستمرة بهذه الغازات بالتأثيرات السرطانية الآنية و المنقولة وراثية أو جينيا عبر الأجيال ، لا يمكن أن تدفعنا إلى التشكيك في هذه العلاقة السببية بالنسبة لحالة الريف الكبير التي «لا يتوفر فيها هذا الشرط » حسب ماريا روسا مادرياكا، رغم أن القصف المدفعي و الجوي المكثف بهذه الغازات لمدة سبعة سنوات متتالية استهدفت فيها محادر المياه و الأشجار و الحيوانات و الإنسان و كل ماهو حي على تراب الريف الكبير يوفر جميع الشروط للإصابات المتكررة و المستمرة في الزمان و المكان ويجعل من العلاقة السببية بين استعمال الغازات السامة و ارتفاع إحصائيات أمراض السرطان بالمنطقة الشمالية بالمقارنة مع باقي جهات الدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط ذات الخصوصيات الجيومناخية المشتركة حقيقة علمية ثابتة.

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • rifiaaa

    Fatimaaa nakhh tajidh thamath na hoceima thatro machi iwdan inas wah tabi3at lhalll mosliminnn ini iraa idibadan akim machi wazir machi ……. Ghir iniii ijahannn. Ini kimihdannn fatima nakhh wa li thani maraaa jahakhh roukhh khe benadam. Khe fatiiima de hanaa lah irhamhomm oe ywas3 3lihommmm hanaa inuu tani dyaban dtanii dyaksi walakin hamdolilah arabii l3alamin ihabitt. Am outchmathnakh fatimaa waghanakh min ghanak arabii l3alamin izar kolchiiii. Lahhh yakhod fihom lha9. Le ga3 atibae lichafooo fatima kat3adab oe samhoo fihaaa ghat3a9bo fe danya 9bell akhiraaa