إمزرون على غرار بوكيدان عرفت إنزال أمني كبير لمنع وقفة الـ AMDH بالقوة


بمناسبة الذكرى 65 لصدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان وتحت شعار “مزيدا من الصمود من أجل حقوق الانسان في كونيتها وشموليتها” نظم فرع امزورن للجمعية المغربية لحقوق الانسان شكلين نضاليين أيام 14 و 15 دجنبر 2013 احتفاء بهذه الذكرى العالمية.

وقد عرف اليوم الاول 14دجنبر 2013 مائدة مستديرة بالمركب البلدي للتنشيط الثقافي والفني ناولت موضوع وضعية حقوق الانسان بالمنطقة وعرفت حضور عدة هيئات وجمعيات وأحزاب سياسية ” حزب النهج الديمقراطي،حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ،الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع امزورن،الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنظوية تحت الاتحاد المغربي للشغل التوجه الديمقراطي،منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب تسيقية امزورن، اضافة الى مجموعة من الفاعلين والمهتمين بالوضع الحقوقي بالمنطقة تطرقت كل مداخلات الحاضرين الى الوضعية الحقوقية التي تعرفها المنطقة خصوصا والمغرب عموما، والتي اتفق الكل على أنها عرفت تراجعات خطيرة على كافة المستويات وفي كل المجالات والقطاعات العمومية بدء بالقطاع الصحي وخاصة بامزورن، والذي يتخبط في العديد من المشاكل مرورا بمشكل البطالة والتي استفحلت وبشكل كبير بالمنطقة والغموض الذي يلف الصفقات العمومية التي يعقدها المجلس البلدي لامزورن، وانتشار ظاهرة تشغيل الاطفال الصغار واستغلالهم بأبشع الطرق وصولا الى الحق في التظاهر والاحتجاج السلمي والقمع المسلط على كل الحركات الاحتجاجية بالمنطقة وخاصة الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين فروع التنسيق الاقليمي بالحسيمة وحركة 20 فبراير. هذا وقد تقاطعت كل الكلمات حول ضرورة توحيد آفاق العمل بشكل مشترك بين كل الهيئات والمكونات السياسية بالمنطقة وكل المدافعين على حقوق وكرامة الانسان، ونبذ الخلافات الجانبية من أجل استنهاض الفعل النضالي ورفع العسكرة والقمع والحصار عن المنطقة.

كما تم الخروج بتوصية على أساس عقد لقاء موسع بين كل الهيئات الحقوقية والنقابية والشبيبية والنسائية والمكونات السياسية بالمدينة في قابل الايام من أجل بلورة ملف مطلبي موحد وبناء آلية العمل المشترك لتفعيل العمل النضالي الوحدوي.

في حين عرف الشكل النضالي الثاني والذي كان مقررا تنفيذه يوم 15 دجنبر 2013 والذي كان عبارة عن وقفة احتجاجية بساحة 24 فبراير بوسط المدينة احتفاء بنفس المناسبة العالمية وللتنديد بالاوضاع الحقوقية المزرية التي تشهدها المنطقة منعا من طرف السلطات العمومية بدواعي أمنية حيث توصل المكتب المسير لفرع امزورن للجمعية المغربية في شخص رئيسه ابراهيم اليحياوي قبل ايام قليلة من اليوم المحدد بقرار كتابي يمنع تنفيذ الوقفة الاحتجاجية السلمية.

وعرفت مدينة امزورن مساء اليوم 15 دجنبر 2013 انزالا أمنيا بمختلف تلاوينهم وأشكالهم وتم استنفار كل الاجهزة الامنية على المستوى الاقليمي حيث عمدوا وقبل انطلاق الوقفة بساعة قبل موعدها المحدد على اغلاق بعض الطرق المؤدية الى ساحة 24 فبراير بوسط المدينة، ومنع كل المواطنين والمواطنات وخاصة أعضاء المكتب المسير من الوصول الى ساحة 24 فبراير والذين رفضوا وبشكل قاطع الانصياع لأوامر الاجهزة الامنية باخلاء الشارع، مما أدى الى احتجاز رئيس الفرع المحلي ابراهيم اليحياوي في سيارة الامن في حين تم احتجاز نائبه عبد الناصر أهباض في سيارة أمن أخرى بعدما تعرض لشتى انواع الركل والرفس والسب قبل أن يخلى سبيلهما في نفس الوقت أمام اصرار كل المناضلين على “الاعتقال الجماعي” أو اخلاء سبيلهما، وفي كلمة توضيحية لرئيس الفرع المحلي ندد فيها بمثل هكذا حصاروالقمع غير القانونيين محملا لوالي الجهة والمسؤولين الامنيين بالمنطقة كامل المسؤولية لما ستؤول اليه الاوضاع في قابل الايام.

وفي الختام اجتمع المكتب المسير بكافة منخرطيه والهيئات السياسية وبعموم المناضلين بمقر ملتقى المرأة بامزورن للتوضيح في ملابسات الامر، والتأكيد على ضرورة توحيد العمل النضالي من أجل رفع العسكرة والحصار والقمع وأصدر الفرع المكتب المسير في هذا الصدد بيانا موضحا فيه ملابسات وحيثيات ما وقع مساء اليوم معربا عن ادانته الصارخة لقمع وحصار الشكل النضالي ولكل أشكال الاعتقال وقمع نشطاء حقوق الانسان الشيء الذي يعد بحسب البيان في تناقض صارخ مع التزامات الدولة في حماية نشطاء حقوق الانسان مبديا اصرار الفرع المحلي لامزورن للجمعية المغربية لحقوق الانسان على الاستمرار في النضال من أجل تحصين حقوق الانسان في شموليتها داعيا في نفس الوقت كل الاطارات الديمقراطية والتقدمية بالمنطقة للعمل بشكل وحدوي ومشترك من أجل الدفاع عن حرية الرأي والتعبير والاحتجاج السلمي ولرفع الحصار وحالة الاستئثناء الغير المعلنة بالمنطقة بحسب تعبير البيان.

عن لجنة الاعلام و التواصل

[vsw id=”tiIkmAPoJrM” source=”youtube” width=”630″ height=”344″ autoplay=”no”]

 

التعاليق (0)
أضف تعليق