AMDH في رسالة مفتوحة تطالب بالتدخل العاجل لانقاذ حياة المعتقلين المضربين عن الطعام

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الانسان رسالة مفتوحة الى كل من وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وزير العدل، رئيس النيابة العامة، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمندوب العام لإدارة السجون للتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة عدد من المعتقلين السياسيين على خلفية الحراك الشعبي بالريف، المضربين عن الطعام بالمركب السجني عكاشة بالبيضاء.

وجاء في رسالة الجمعية أنها تتابع “بقلق كبير بقلق كبير استمرار التجاهل، الذي يواجه به الإضراب اللامحدود عن الطعام الذي يخوضه المعتقلون السياسيون على خلفية الحراك الشعبي بالريف، بالمركب السجني عكاشة بالبيضاء: ناصر الزفزافي، نبيل أحمجيق، محمد الحاكي، محمد المجاوي، أشرف اليخلوفي، عبد العالي حود، جمال مونا، جواد بنعلي، زكريا أدهشور، جواد بنمزيان، عمر بوحراس، أحمد حاكمي، ربيع الأبلق، جواد الصابري، رشيد عماروش، شاكر مخروط، محمد مكوح”

وذكّرت الرسالة بمطالب المضربين، ودعت إلى وقف كل أشكال المضايقات التي يتعرضون لها واحترام كرامتهم وكرامة أسرهم، وتمكينهم من حقهم في التطبيب والعلاج وفي التعذية السليمة والفسحة والاستحمام والاتصال بالهاتف…

وطالبت الرسالة من هؤلاء المسؤولين التدخل العاجل من أجل: “1-فتح حوار عاجل مع المضربين للنظر في مطالبهم العادلة والمشروعة، ومعالجة هذه الوضعية قبل حصول أية فاجعة، أو حدوث مخلفات خطيرة تنعكس على صحتهم؛ احتراما للحق في الحياة والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي، المنصوص عليه في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية المصادق عليه من طرف المغرب، وفي المادة 20 من دستور يوليوز 2011.

2. قيام المصالح المعنية بفتح بحث بشأن المضايقات، التي تطالهم داخل المؤسسة السجنية، والتي تمس حقوقهم وكرامتهم وكرامة عائلاتهم، وترتيب المتعين قانونا؛ احتراما لحقوق السجناء المنصوص عليها في القواعد النموذجية لمعاملة السجناء الصادرة عن الأمم المتحدة،(قواعد نيلسون مانديلا المحينة)، وللقانون المنظم للسجون 23/98.

3. الوقوف على الظروف والملابسات التي صاحبت اعتقالهم ومتابعتهم، لما عرفته ملفاتهم من إخلال بشروط وضمانات الحق في المحاكمة العادلة، إحقاقا للحق وتفعيلا لسيادة القانون.”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.