AMDH طنجة تستنكر ما تعرضه له الناشط النقابي والحقوقي محمد الشرقي

أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع طنجة بيانا تضامنيا مع الناشط الحقوقي والنقابي محمد الشرقي الذي تعرض لاعتداء، حسب البيان، من طرف ممثل مفتشية الشغل والممثل القانوني للشركة وبحضور عون قضائي بعد أن استمات الناشط النقابي في الدفاع عن عاملة تعمل بنفس الشركة (ECI لصناعة الكابلات) كانت تتخذ في حقها اجراءات الطرد، في حين اتهمته مسؤولة الموارد البشرية بتحريض العمال ضد ادارة الشركة، واعتبرته أنه لا صفة له للدفاع عن العاملة المطرودة.

كما اضاف البيان أن العمال يتعرضون لمضايقات وضغوطات كبيرة تستهدف حرمانهم من حقهم في تأسيس مكاتب نقابية للدفاع عن مصالحهم، حيث يتعرض للطرد بشكل تعسيفي كل من فكر في تشكيل مكتب نقابي ضدا على كل القوانين المحلية والدولية التي تدعو الى حماية حق العمال في تنظيمهم النقابي.
وأعلن البيان تضامنه اللامشروط مع المناضل الحقوقي و النقابي محمد الشرقي و كافة العمال المطرودين ،كما يدين الاعتداء  الذي تعرض له الشرقي من طرف أدارة شركةI C E وللطرد التعسفي الذي تعرض له أعضاء اللجنة التحضيرية للمكتب النقابي. كما اعتبر البيان  أن هذا الاعتداء يأتي في سياق التدهور الخطير الذي تعرفه الحريات العامة بالمغرب و على رأسها الحريات النقابية، وطالب السلطات المحلية و الجهات المسؤولة بتحمل مسؤولياتها في حماية النشطاء النقابيين و الحقوقيين و ضمان حقهم في التنظيم وتأطير العمال والعاملات، وأعلن قرار فرع الجمعية بمؤازرة المناضل محمد الشرقي أمام القضاء وفضح كل الانتهاكات والخروقات التي تطال حقوق العمال والعاملات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.