7 أبطال أنقذوا العالم في سبع مناسبات حاسمة في تاريخ البشرية

لقد تعودنا على سماع عبارة “منقذ العالم” في كثير من الأفلام التي تحكي قصصا لأبطال خرافيين، لكن ما ستعرفه الآن في هذا المقال لا علاقة له بالخيال العلمي. والتاريخ مليء بالأبطال الذين لا نعرف الكثير منهم، وهم أشخاص عاديين مثلنا تمكنوا من فعل أشياء خارقة، فقد كانت نظرة واحدة أو تصرف واحد كافيا لإنقاذ حياة الملايين وتحويل مسار العالم الذي نعرفه.

وسنقدم لكم سبع قصص حقيقية لأشخاص أنقذوا العالم في سبع مناسبات حاسمة في تاريخ البشرية.

  1. “ستانيسلاف بيتروف” حال دون نشوب حرب نووية بين الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفياتي
  2. ضابط الجيش المصري
  3. تخيل أنك ضابط في قوات الدفاع الجوية السوفيتية، وفي أحد الأيام، استيقظت على صوت نظام الإنذار النووي المبكر في مركز قيادتك الذي رصد هجمة صاروخية أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية باتجاه بلدك. وأمام هذا الموقف، من البديهي أن يقوم معظم الضباط بربط الاتصال مباشرة بالقيادات الأعلى مرتبة لتحذيرهم وحثهم على اللجوء إلى أحد المخابئ التي تضمن سلامتهم.ولحسن الحظ أن الضابط ستانيسلاف بيتروف، الذي كانت مهمته تسجيل الهجمات الصاروخية التي يطلقها العدو، أظهر قدرة كبيرة على التزام الهدوء عند وقوع هذا الحادث في عام 1983، عندما قرر عدم نقل خبر تلك الهجمة إلى القيادات التي تعلوه، ووصفها آنذاك بأنها إنذار كاذب. وقد يكون هذا القرار الذي اتخذه قد أنقذ العالم من حرب نووية تحصد الأخضر واليابس.
  4.  “فاسيلي ألكسندروفيتش أرخيبوف” و أزمة الصواريخ الكوبية
  5. الصواريخ النووية
  6. في عام 1962، أثناء أزمة الصواريخ النووية الكوبية، رصدت الولايات المتحدة الأمريكية، غواصة سوفييتية مجهزة بأسلحة نووية، فقامت أحد المدمرات الأمريكية برميها بقنابل لإجبارها على الصعود والتعرف على هويتها.داخل الغواصة وبعد تقييم الوضع، أكد قائد الغواصة، بأنهم تعرضوا لهجوم وأراد أن يرد على هذا الهجوم بإرسال طوربيد نووي لتدمير المدمرة الأمريكية، إلا أن البروتوكول كان يقتضي موافقة الضباط الثلاث الذين كانوا على متن الغواصة. وفيما أعلن ضابطين عن موافقتها عارض الضابط فاسيلي ألكسندروفيتش أرخيبوف هذا القرار، وهو بذلك له الفضل في تفادي نشوب حرب نووية بتلك اللحظة.
    • جيمس بلانت الذي جنب نشوب حرب بين روسيا وحلف شمال الأطلسي
    • جيمس بلانيت

    يعتبر جيمس بلانت، حاليا، أحد الفنانين الناجحين على الصعيد العالمي، ولكن في عام 1999، كان واحدا من أفراد الجيش البريطاني الذي شارك في حرب كوسوفو. ويذكر أنه تلقى أوامر للاستيلاء على أحد المطارات، إلا أنه واجهته عقبة، عندما سبقه الجيش الروسي لاحتلال المطار. ورغم أوامر القيادة العليا بالقتال لانتزاع هذا المطار من الجنود الروس. إلا أن بلانت رفض أوامر رؤسائه، وهكذا تمكن من إنقاذ العالم من حرب عالمية ثالثة.

     

    1. “إدوارد جينر” وأول لقاح ضد الجدري
    2. ادوارد جينز
    3. كان إدوارد جينز، أول من اكتشف لقاحا لمرض الجدري الذي حصد ما لا يقل عن 500 مليون شخص.وطور جينز أول لقاح ناجح ضد الجدري في عام 1976. وسرعان ما انتشر اللقاح في جميع أنحاء العالم، ويكون بذلك قد أنقذ ملايين البشر حول العالم.
      1. “جوناس إدوارد سولك” وشلل الأطفال
      2. جوناس
      3. كان مرض شلل الأطفال واحدا من أكثر الأمراض الخطيرة فتكا بالبشرية التي عاصرت جيل الطبيب الأمريكي “جوناس سولك”، ففي عام 1952 حصد المرض أرواح ما يناهز 3145 شخصا في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان أغلب الضحايا من الأطفال، في حين أصيب حوالي 21369 بهذا المرض.بدأ جوناس سولك في دراسة منذ عام 1948، بعدما عينته المؤسسة الوطنية لشلل الأطفال، لتحديد العدد الإجمالي لأصناف الفيروسات المسببة للمرض. وهي المهمة التي نجح فيها هذا العالم بتعرفه على الفيروس المسبب للمرض، الأمر الذي ساعده بعد ذلك في تطوير حقنة المصل حتى أعلن عن اكتشافه للقاح في عام 1955، الذي أنقذ ملايين الأطفال في الولايات المتحدة والعالم.
        1. “نورمان ارنست بورلوج” والجوع في العالم… أب الثورة الخضراء
        2. نورمان ارنست
        3. في عام 1950، توصل العلماء إلى اكتشاف آفة جديدة قد تؤدي إلى قتل الملايين من الناس: إنها آفة “الجوع”. إلا أن هذا التاريخ تصادف مع العالم والمهندس الزراعي “نورمان بورلوج” الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 1970.بدأت القصة عندما قبل بورلوج منصب مدير عام لبرنامج تحسين القمح العالمي في المكسيك، فقام بعدة أبحاث من أجل تحسين محصول القمح وزيادة مقاومته للأمراض. فأصبحت المكسيك بفضل هذا الأبحاث دولة مصدرة للقمح بعدما كانت تستورده.

          ومن ثم نقل العالم أبحاثة إلى الهند التي كانت تعاني من مجاعة كبيرة. وبهذا أصبح قمح بورلوج رائجا في المنطقة ويؤمن الغذاء لمئات المنازل في جنوب شرق أسيا، وباكستان والهند وتركيا.

          وساهم في إحداث “ثورة خضراء” مكنت من مضاعفة الإنتاج الزراعي بين 1960 و 1990 واستفادت منها آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية على وجه الخصوص. ويكون بذلك نورمان بورلوج قد أنقذ حياة الملايين من الأشخاص حول العالم.

          1. “هنريتا لاكس” والخلايا التي غيرت العالم
          2. هنريتا لاكس
          3. عندما زارت السيدة هنريتا مستشفى، جون هوبكنز في بالتيمور بسبب معاناتها من نزيف حاد بعد الولادة، نصحها الأطباء بإجراء اختبار للكشف عن الأمراض المتنقلة جنسيا وأخذ عينة من أجل الفحص، وخلص الفحص إلى اكتشاف أنها مصابة بسرطان الرحم.وبعد ترددها المنتظم على المستشفى للعلاج، لاحظ أحد الأطباء في مختبره أن خلايا هنريتا لاكس قد نمت وانقسمت في المختبر، وذلك على غير ما هو معروف عن الخلايا البشرية.

            وتوفيت السيدة هنريتا بعد ذلك في عام 1951، تاركة وراءها خلاياها الحية لتنقذ حياة الكثير من الناس على هذا الكوكب، ولتسهم بذلك وبدون علمها بتقديم خدمات جليلة للبحوث العلمية.

             

            مترجم عن موقع http://lavozdelmuro.net/

             

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.