39 مليون درهم لإنجاز 11 مشروع في اطار التنمية البشرية بالحسيمة

ذكر بلاغ لولاية جهة تازة- الحسيمة تاونات، أمس الجمعة، أن الاستثمارات المخصصة لإنجاز حوالي 11 مشروعا التي صادقت ععليها اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بالحسيمة في إطار برنامج محاربة الاقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري والفقر في الوسط القروي برسم سنة 2015. والمندرجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بلغت أزيد من 39 مليون درهم.

وتشمل المشاريع المتعلقة ببرنامج محاربة الاقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري، بناء قاعة للرياضة ببلدية الحسيمة بطاقة استعابية تبلغ 2000 متفرج (24 مليون درهم)، وإحداث مركز لتصفية الدم ببلدية إمزورن بطاقة استعابية تقدر ب 40 سريرا، بالإضافة إلى إنجاز شبكة للتطهير السائل في حي الرومان بالحسيمة (أزيد من مليون درهم).

وفيما يخص المشاريع المتعلقة ببرنامج محاربة الفقر بالوسط القروي، فتهم مجموعة من المشاريع المتعلقة بتأهيل الطرق بالجماعات القروية للرواضي (5ر1 كلم بأزيد من 4 مليون درهم)، وسيدي بوزينب (35 كلم بنحو 2 مليون درهم)، وبني جميل المكسولين (14 كلم بأكثر من مليون درهم).

ويتعلق الأمر أيضا بمشروع تشييد مصادر المياه الموجهة للفلاحة على طول 1000 متر (410 الف درهم) بجماعة زاوية سيدي عبد القادر، واقتناء 10 آلاف من فتائل الزيتون لفائدة أربعة دواوير (150 ألف درهم)، وتنشيط قرية الصناع التقليديين الكائنة بمركز الجماعة القروية الروادي (90 ألف درهم)، وتجهيز قاعة للقراءة بمركز بني جميل مكسولين (73 ألف درهم).

وقد تم أيضا على هامش هذا اللقاء، عرض المشاريع المنجزة في إطار برنامجي محاربة الاقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري والفقر في الوسط القروي برسم الفترة ما بين 2011 و2014 ويتعلق الأمر بـ74 مشروعا منجزا باستثمار ناهز 79 مليون درهم لفائدة حوالي 15 ألف شخص.

من جهة أخرى، تم إنجاز حوالي 58 مشروعا بين 2011 و2014 في إطار برنامج التأهيل الترابي بمبلغ 433 مليون درهم.

وأبرز والي جهة تازة الحسيمة تاونات، جلول صمصم، بالمناسبة، الدور الهام للجمعيات كقوة اقتراحية، داعيا جميع الأطراف المعنية بدعمها لكي تضطلع بدورها في التنمية المحلية، خاصة في ما يتعلق بالمشاريع المدرة للدخل.

يذكر أن العدد الاجمالي للمشاريع المبرمجة برسم الفترة ما بين 2011 2014، بلغ 85 مشروعا بمبلغ 118 مليون درهم في إطار برنامجي محاربة الفقر في الوسط القروي والإقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.