أومرجيج: هذه مضامين مبادرة الأحزاب الست ورد الأساتذة غدا الخميس

 

ينتظر أن يحسم المجلس الوطني للأساتذة المتدربون غدا الخميس في مبادرة الأحزاب الستة التي تقدمت بها لحل ملف الأساتذة الذي ظل يراوح مكانه منذ دخولهم في الإحتجاجات ومقاطعة الدروس بداية من أكتوبر الماضي ضد المرسومين الوزاريين، الذي يفصل أحدهما التوظيف عن التكوين فيما الثاني يقلص من المنحة.

وقال الحسين أومرجيج عضو المجلس الوطني في تصريح لـ”أنوال بريس” أن المبادرة تنص على توظيف الأساتذة على دفعتين، الأولى تضم 7000 أستاذ متدرب سيتم تسوية وضعيتهم الإدارية والمالية بداية من فاتح شتنبر 2016 والإلتحاق بالعمل، بينما 3000 الباقية سيتم توظيفهم بداية من فاتح يناير 2017 .

وأضاف المتحدث أن المبادرة تقضي بأداء رواتب الدفعة الثانية  (أي 3000) لمدة أربعة أشهر المتبقية من السنة المالية 2016 من ميزانيات الأكاديميات والنيابات وصناديق الدولة في انتظار الإلتحاق بعملهم بداية من السنة المالية 2017 لتسوية وضعيتهم المالية والإدارية.

أما عن المنحة التي تم تقزيمها (حوالي النصف) قال أومرجيج أن وزارة المالية لا ترى مانعا من الزيادة فيها حسب مضامين المبادرة التي اقترحها حزبي الأصالة والمعاصرة والإتحاد الإشتراكي  وتبنتها ثلاثة أحزاب أخرى (التجمع الوطني للأحرار، التقدم والإشتراكية والحركة الشعبية) .

وتعليقا على المبادرة تساءل أعضاء من التنسيقية الوطنية للاساتذة المتدربين عن مغزى أداء رواتب المجموعة الثانية دون إلتحاقهم بالعمل حسب ما جاء في المبادرة، ويخشى البعض منهم من عدم توفر الضمانات لتنفيذ هذه المبادرة، مستحضرين ملف معطلي محضر 20 يوليوز 2011.

 

تعليق 1
  1. مواطن يقول

    كانت الحكومة قد قدمت عرضا للأساتذة المتدربين، يقضي بتوظيف الدفعة الأولى، 8000 أستاذ متدرب، شهر شتنبر القادم، ثم الدفعة الثانية خلال يناير القادم، لكن مع الحفاظ على مبدأ إجراء المباراة، وهو ما رفضه الأساتذة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.