كفاح “المرأة المعطلة”في ندوة فكرية بالرباط بمناسبة عيدها الأممي

احتضنت القاعة الكبرى للاتحاد الغربي للشغل بالرباط ندوة فكرية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي دأبت على تخليده نساء العالم في 8 مارس من كل سنة، اللقاء افتتح  بعرض شريط يوثق لشتى أشكال القمع والمعاناة من داخل شوارع الرباط حيث عبرت بعض المعطلات من خلال تصريحات صادمة عن واقعهم المرير.
وعبرن المتدخلات  عن تعاطفهن مع نضالات المرأة عموما والمعطلة على وجه الخصوص لأنها تتعرض للقمع من طرف رجل الأمن الذي يفترض أن يحميها،وتحدثت مريم الصباحي العضو في الهيئة المغرببة لحقوف الانسان  بشكل مفصل عن المضايقات التي تتعرض له المعطلات داخل شوارع الرباط بجانب زميلها في العطالة.

وأكدت فاطمة بن الشيخ عن الاتحاد  التقدمي لنساء المغرب(الاتحاد المغربي للشغل)  أن هناك استغلال للنساء في المغرب تحت يافطة الانابيك،ودعت الى تكثيف النضال لضمان العمل القار للنساء والرجال على السواء، كما أشارت أيضا الى غياب سياسة اجتماعية في مجال التشغيل،واعتبرت أن ملف اصلاح التقاعد يضرب اليوم بشكل كبير في توفير مناصب الشغل للمعطلين.

وتطرقت فاتحة المصباحي إلى إلتزامات المغرب اتجاه المواثيق التي صادق عليها،مستحضرة النموذج الاسباني الذي لازالت المرأة تعاني فيه التمييز، ودعت الى النضال على واجهة الحق في العمل وواجهة النضال ضد التمييز الذي يطال المرأة.

الناشطة الحقوقية نعيمة الكلاف تحدثتى في مداخلتها عن العدالة الاجتماعية الذي أصبح يوما عالميا في الأمم المتحدة.، وتناولت أسباب العطالة المستفحلة وسط الشباب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.