اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. مهتم

    في تتبعنا لموضوع المنع الذي تتعرض له بعض الأسماء الأمازيغية, تبين لنا أن المسؤول الأول في أخذ مبادرة المنع, هو ذلك الموظف البسيط, ذو التكوين المحدود, والذي يشتغل بمكاتب الحالة المدنية باعتباره الضابط بالتفويض… وحين يصل الأمر الى رئيسه, يعمد هذا الى إعطاء الحق لمرؤوسه قبل القانون والمواطن,
    أود من هذا المنبر أن أوجه نداء الى الأطر الجمعوية والفاعلين المهتمين بالشأن الأمازيغي, أن يقترحوا ويقدموا مساهمتهم في هذا التكوين, الذي تقدمه الجهة. وذلك بخصوص الشق المتعلق بتعميم وترسيم الأمازيغية في الحياة الإدارية العامة, وذلك لتجنيب بعض الموظفين بمكتب الحالة المدنية مثلا, السقوط في قوقعة إعادة الماضي والإقدام على منع تسجيل بعض الأسماء المغربية الأمازيغية للمولودين الجدد.

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017