18 مليون سنتيم راتب عبد الحق بنشيخة مدربا لاتحاد  طنجة

احتضن أحد الفنادق  المصنفة  بمدينة طنجة، مساء  يوم الثلاثاء ثاني  يونيو الجاري، الندوة  الصحفية المنظمة  من  طرف  مكتب  اتحاد طنجة  لكرة القدم، المخصصة  لتقديم المدرب  الجديد للفريق، الجزائري  عبد الحق بنشيخة.

استهلت  الندوة  بكلمة   عبد  الحميد أبرشان  رئيس المكتب  المسير لنادي اتحاد  طنجة  لكرة القدم، الذي  وصف المدرب  الجديد للفريق عبد  الحق  بنشيخة بالغني  عن  التعريف،  وله  دراية  بكرة  القدم  الوطنية، وسبق  له  احراز  لقب كاس  العرش  رفقة  فريق  الدفاع  الحسني  الجديدي، لذلك  تفاءل  خيرا  ابرشان بإمكانية تحقيق  نفس  الشيء   صحبة ممثل  مدينة  طنجة، التي  تستحق  كل الخير، للإمكانيات المادية والبشرية  المتوفرة  عليها المدينة.

وافتتح   عبد  الحق بنشيخة  كلامه  بالآية  الكريمة:( ربي  اشرح لي  صدري  ويسر لي  أمري). ليقدم  بعد  ذلك   لمسؤولي  الفرق الذين كانو يعولون  عليه لقيادة  فرقهم،  ويتعلق  الأمر بأندية نهضة  بركان  في  شخص فوزي  لقجع، والدفاع  الحسني الجديدي، وكذا   للشيخ فيصل بن حمد آل  ثاني رئيس  أم  صلال  القطري،  الذي  كان  قاب  قوسين  من  التوقيع معه، بحوافز  مادية  مهمة.

وأعرب  بنشيخة عن  إيمانه  بمشروع  مكتب  اتحاد  طنجة لكرة  القدم، الواصف  إياه بالتصور  الرياضي  الصرف،   ونخشى  أن يتحول  إلى  مشروع  سياسي يخدم  أجندة أحزاب سياسية  بعينها،  نظرا للتركيبة  البشرية المشكلة  لمكتب اتحاد طنجة لكرة القدم.

و أفد  ربان  فارس  البوغاز  الجديد،  على  اعتماده على  منطق  القلب وليس  العاطفة، ففي  حالة  الاعتماد  على العاطفة، نسوق للجمهور  إمكانية  الحصول  على  البطولة  الوطنية،  وكاس  العرش، والبطولة  الإفريقية.  وفي  حالة  تحكيم  منطق  القلب،  يتم استحضار واقع   الرجوع  إلى  القسم  الأول  بعد  غياب  دام   ثمان  سنوات. متمنيا  وجود  تجانس  بين  كل  مكونات  الفريق لكي  يكون  في  مستوى  تطلعات الجميع.

وأبرز بنشيخة باعتماده  على أي  لاعب يمكنه منح إضافة  للفريق، مع  إعطاء  الأولية للعنصر  المحلي،  فبحكم المطالبة  بتحقيق  النتائج،  رأى  ضرورة تطعيم العناصر  الحالية بأسماء  أخرى وازنة،  لتفادي  ما حصل  للفرق  التي  صعدت  في الموسم  الماضي،  لتنزل  بعد ذلك  مباشرة.

ورفض بشكل  قاطع  عبد  الحق بنشيخة الإفصاح عن  راتبه الشهري  الذي  سيتقاضاه،  شانه  في  ذلك شان  رئيس الفريق عبد  الحميد  ابرشان، رغم  تكرار السؤال من  طرف  مجموعة  من ممثلي  وسائل الإعلام، وكان الأمر يدخل في  خانة الطابوهات،  إذ  تهرب بنشيخة عن  الإجابة عن  السؤال  بطريقة  ذكية،  عندما أفصح مازحا بتلقيه مليون  أورو شهريا.

لكن عضو  بالكتب المسير  للفريق فضل  عدم  الكشف  عن  اسمه، أكد  لنا على  هامش الندوة  الصحفية،  بتحديد ثمانية عشرة مليون سنتيم كراتب  شهري لعبد الحق  بنشيخة، والعهدة عل الراوي،بعد  مفاوضات معه،  إذ  طلب  هذا  الأخير اثنين  وعشرون  مليون سنتيم، كما  وضع  شرطا أوليا قبل  مرحلة  التفاوض، وفق  نفس  المصدر توفر  مدينة ذات  البحرين على مدرسة  للبعثة  الفرنسية،  ليضمن  لأبنائه إتمام  الدراسة، وتبقى زوجته أهم عنصر  لعبت دورا  بارزا في  الصفقة،  لإعجابها الشديد بمدينة  طنجة،  التي  يصعب  على  أي مار بها  مغادرتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.