يونس الشرقاوي رئيس مقاطعة “طنجة المدينة” يتورط في منح رخصة بناء لتحويل “روض” إلى إعدادية على حساب فضاء مجمع سكني بمسنانة

أقدم رئيس مقاطعة طنجة المدينة يونس الشرقاوي بتوقيع رخصتين لفائدة صاحبة مدرسة “قصر الملائكة” بمفرده، الأولى متعلقة بالإصلاح الداخلي والثانية لتغيير تصاميم البناء الأصلية للبناية والتوسع على حساب حديقة وفضاءات المجمع السكني “إقامة ليلى” بحي مسنانة، طريق الرهراه.

وتوصلت “أنوال بريس” بشكاية من ساكنة الحي مرفقة بتوقيعاتهم تبرز مدى الضرر الذي سيلحقه توسيع بناية المدرسة التي صممت في الأصل لغرض الروض، وتحولت لابتدائية، ويطمح صاحبها لتحويلها لإعدادية وثانوية، وذلك على حساب الملك المشترك لساكنة الحي وراحتهم.

وسبق لسكان الإقامة أن راسلوا كل المؤسسات والمصالح المعنية من دون أن تفلح في إيقاف أشغال البناء الذي يتحجج صاحبه بحصوله على رخصة بناء من أربعة طوابق.

ممثلة الوكالة الحضرية بلجنة مراقبة التعمير التي قامت بمعاينة الأشغال الجارية، نفت أي علم للوكالة الحضرية بهذه الرخص الممنوحة، واعتبرت كل هذه الرخص انفرادية من طرف رئيس المقاطعة.

وحسب تصريح “سانديك الإقامة”، فإن المدرسة شيدت في الأصل كروض للأطفال حسب ما هو مسجل في الرسم العقاري، وتتوفر الجريدة على نسخة منه، بعدها تحول بقدرة قادر لمدرسة ابتدائية، وتستعد لتطوير المدرسة لإعدادية خلال الموسم المقبل، وذالك بتوسيع البناية على حساب الملك المشترك لساكنة الحي، ودون اعتبار لخصوصية المجمع السكني المعد أصلا للسكن وليس لأنشطة من هذا القبيل.

وتفاجأ ممثلوا الساكنة “السانديك” عندما اطلع على الموافقة التي منحها رئيس المقاطعة يونس الشرقاوي لصاحب المدرسة لتوسيع الروض (لابتدائي وإعدادي وثانوي) وناب على السكان في منحها الموافقة دون علمهم بالأمر، ومن دون تكليف نفسه أخذ رأيهم في الموضوع، حسب ما أطلعهم عليه قائد الملحقة السابعة.

صورة الصدارة: روض الأطفال “قصر الأنوار” الذي تحول إلى إعدادية وفي الإطار يونس الشرقاوي رئيس مقاطعة طنجة المدينة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.