اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. رشيد

    المشكلة تكمن في عدم فهم ديننا بشكل صحيح وهذا راجع الى التضييق الذي تمارسه الحكومات العربية المسلمة في بلدانها لانها لا تعطي اهمية للمناهج الدراسية المتعلقة بالخصوص في مادة التربية الاسلامية لانه لا يمكن أن يكون مسلما فقط بانتماءه لبلد مسلم بل التربية ثم التربية والتكوين ليصبح لدينا جيلا يعرف ما له وما عليه ويفقه معنى الاختلاف لا نه نجد هنا في بلاد المهجر مسلمين غيورين على دينهم ومستعدين للتضحية في سبيل دينهم لكن ماذا تتوقع منهم وهم يجهلون الكثير من امور دينهم الذي يعتزون به وينتسبون اليه ،السؤال الذي يطرح نفسه بقوة لماذا التخوف من الدين ولا نعطيه اولوية في حياتنا مع يقيننا بانه حنيف سمح ورسول الاسلام جاء رحمة للعالمين عليه افضل الصلاة والسلام،لان الغرب بصفة عامة يحكمون على الاسلام من خلال سلوكيات المسلمين. اذن كما نرى في عالم التجارة ان الدولة حريصة على تسويق منتجاتها للخارج في احسن الاحوال كذالك والمثال فالجالية نمودج مصغر لما يحدث في الداخل …..

  2. مسلم

    نعم لاسلام اندونسيا ولا لاسلام الوهابية الهمجية. السؤال الذي يطرح نفسه: ماهو سر نجاح المدرسة الحنبلية؟ منهج الوهابية مهزوم بالاساس لانه همجي ووحشي بامتياز.

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017