ويستمر مسلسل الإنتحار بسجن “مول البركي”.. عشريني يضع حدا لحياته شنقا

وضع شاب عشريني حدا لحياته ليلة (الجمعة- السبت 27-28 ) مارس حدا لحياته شنقا بسجن مول البركي بمدينة آسفي.

وأكدت مصادر مطلعة ل”أنوال بريس” من داخل سجن مول البركي أن الشاب الذي يدعى المهدي، يبلغ 23 سنة من عمره، وينحدر من مدينة آسفي، وجد صباح اليوم السبت جثة هامدة في جناح المصحة، هذا المعقل الغائر، الذي لم يتقبل الضحية عملية تنقيله من الجناح (دي2) الى الجناح المذكور تضيف ذات المصادر، قبل أن يضع الشاب حدا لحياته شنقا بقطعة ثوب “ليزار”.

وأفادت ذات المصادر أن الضحية، أنذر القائمين على المؤسسة بمحاولتي انتحار، غير أن الادارة لم تتعامل مع تهديداته على محمل الجد، قبل أن ينفذها بشكل جدي صبيحة اليوم السبت.

وحول أسباب اقٌدام الشاب المذكور والمحكوم ب20 سنة سجنية نافذة، في جريمة الضرب والجرح المفضيين للموت، على الانتحار رجحت مصادرنا أن يكون للفعل علاقة بالتمييز الذي يطال نزلاء المؤسسة السجنية، والذي عبر عنه ب”الحكرة”، من طرف إداريي ومسؤولي سجن مول البركي.

وتعد حالة الانتحار هذه هي الثانية اضافة لخمس محاولات انتحار في ظرف شهر واحد، داخل هذه المؤسسة التي تعرف أوضاعا مزرية، يزيدها معاناة تعامل حراس المعاقل ومسؤولي واداريي المؤسسة مع المعتقلين، بشكل احتقاري وتمييزي حسب شهادات العديد منهم، مما يفضى بالكثير منهم الى الانتحار.

الصورة: أرشيف 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.