ولاية الجهة ترضخ لطاولة الحوار مع ساكنة تارجيست

صورة لشكل احتجاجي في تارجيست من الارشيف

دعت ولاية جهة الحسيمة ممثلين عن ساكنة مدينة تارجيست لإجراء حوار يوم الأربعاء المقبل قصد التحاور حول مطالبهم، التي أخرجتهم في احتجاجات عارمة خلال الأسابيع الماضية.
وأكد أعضاء بجمعية متابعة الشأن المحلي ل”أنوال بريس”، التي سيمثل مكتبها ساكنة المنطقة في الحوار مع والي ولاية الجهة بالحسيمة، الذين توصلوا بدعوته عبر باشا المدينة، والمزمع إجرائه الأربعاء المقبل، قصد التحاور حول مطالبهم المتمثلة بالاساس في تنفيذ الوعود الموثقة في محضر رسمي قبل عام ونصف ويحمل خاتم السلطات المحلية، وكشف ومحاسبة ناهبي المال العام بناء على نتائج التحقيق الذي أجرته لجنة مزكزية، بالإضافة الى تسليم الجمعية ايداعها القانوني كحق في التنظيم المدني.
وبخصوص تفاعلهم مع دعوة سلطات الجهة، عبر أعضاء الجمعية عن استعدادهم لإجراء أي حوار جدي ومسؤول يضمن تحقيق مطالبهم المشروعة، مؤكدين في الوقت نفسه عزمه الاستمرار في أشكالهم الاحتجاجية حتى تحقيق هذه المطالب.
في السياق ذاته، أصدت الجمعية نفسها بيانا يوم الجمعة 14 مارس توصل الموقع بنسخة منه، تستنكر فيه ما تلفظ به رئيس المجلس البلدي لمدينة تارجيست فب برنامج إذاعي على فضائية “القناة”، حينما نعت الشباب الذين يقودون الحراك ب”الملحدين”، مطالبين في نفس الوقت بفتح تحقيق في هذه الاتهامات من طرف الجهات المسؤولة، مع تأكيدهم على استقلال الجمعية عن كل التنظيمات السياسية.
يذكر أن استجابة السلطات الولائية للحوار مع الساكنة، سبقته احتجاجات عارمة من طرف الساكنة بدأت قبل سنة ونصف، واستأنفت قبل اسابع، تنديدا بما اعتبرته الساكنة إخلال السلطات المحلية والإقليمية بالتزاماتها تجاه تعهداتها، والنهوض بالمشاريع التنموية بالمنطقة التي تعرف أوضاع كارثية تعكسها بنية تحتية هشة ونقص الخدمات، وانتشار مستويات البطالة في ظل غياب موارد اقتصادية تلبي حاجيات السكان في هذه المنطقة الجبلية وسط الريف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.