ولادة أخرى على الرصيف بـ “حاسي بركان” والحكومة تتفرج+ تصريح الزوج

hassi-berkane-protestation-14
هي كارثة أخرى تُعري الوضع الصحي بالمغرب . حيث في ظرف يومين فقط توالت ولاَدَتَيْن على أرصفة المراكز الصحية لوزارة الصحة . الولادة الاولى التي تَتَبَّعْناها جميعا بمدينة دبدو يوم الثلاثاء 04 مارس 2014 . اكتشفنا حالة أخرى بطريقة أكثر مأسوية يوم الخميس 02 يناير 2014 على عتبات المركز الصحي القروي ل”حاسي بركان” التابع لنفوذ دائرة زايو بإقليم الناضور والمتاخم لإقليم تاوريرت بالجهة الشرقية .
حيث قصدت سيدة حامل قاعة الولادة للمركز المذكور لكنها لم تجد في استقبالها إلاَّ الابواب المقفلة . ومنذ وصولها حوالي الرابعة والنصف مساءا ، ورغم تعب الرحلة والقدوم على متن شاحنة لنقل الأغنــــام،
بقيت و زوجها يستجديان بَعْلَ الممرضة التي تستفيد من السكن الوظيفي بنفس المركز ، علها تفتح الباب ، و تُقدم أية خدمة للأم الحامل . لكن ذلك كان من دون جدوى. تحت مبرر أن توقيت القدوم كان غير مناسب وهو خارج عن التوقيت الاداري الرسمي .
وحتى تأوهاتها من شدة زحمة الولادة وصراخها العالي لم يشفع لها أن تستعطف هذه الممرضة ، التي قابلتها بكل قسوة ولم تقدم اليها أية مساعدة تُذكر . ولما اشتد آلام المخاض على الحامل والساعة كانت تشير الى الخامسة مساءا . ما كان عليها إلاَّ أن تتدبر الأمر مع زوجها لوحدهما. وتلد على الرصيف …و رُزقت صبيا مات على التو بعد خروجه إلى هذا العالم الفظيع .
أو بالأحرى قُـتِل هذا الجنين لما تُرك يبكي ويواجه مصيره لوحده الى أن فارق الحياة . قُتل بسبب الإهمال وعدم تقديم أدنى مساعدة من طرف وزارة الصحة ومن خلالها كل الدولة المغربية التي من المفترض أن ترعى الأمومة والطفولة و النــشء والشبــاب.. ..بموجب التزاماتها بالاتفاقات والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وكذا وفقا للدستور الممنوح على علاته .

 

 

[vsw id=”U26pk_qzv44″ source=”youtube” width=”630″ height=”344″ autoplay=”no”]

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.