وكالة البنك الشعبي تطرد موظفين لها شاركا بوقفة مدريد التضامنية مع حراك الريف

أقدمت وكالة البنك الشعبي بمدريد بطرد موظفين قاما بالمشاركة الوقفة الاحتجاجية التي نظمت بالعاصمة مدريد تضامنا مع الحراك الشعبي بالريف، و تنديدا بالاعتقالات التي همت مناضلي حراك الريف.
وكانت الوقفة نظمت من طرف لجنة حراك مدريد يوم الجمعة 2 يونيو أمام وزارة الخارجية الإسبانية، وشارك خلالها هاذين الموظفين بوكالة البنك الشعبي كغيرهم من أبناء الجالية المغربية ، والذين عبروا من خلالها عن تضامنهم مع الحراك الشعبي بالريف، ونددوا بحملة الاعتقالات التي أتت على كل نشطاء الحراك بالحسيمة.
وجاءت الدعوة لمقاطعة البنك الشعبي من قبل لجنة حراك مدريد ردا على هذا الطرد التعسفي، حيث تم إطلاق الدعوة عبر ملصق يتم الدعاية له عبر مختلف الوسائط ، في حين دعت التنسيقية الأوربية الداعمة لحراك الريف أبناء الجالية لسحب الممتلكات المالية من كل البنوك المغربية، كشكل نضالي من اشكال الضغط على الدولة المغربية، للتجاوب مع مطالب حراك الريف، وإطلاق سراح المعتقلين، وذالك ضمن برنامج نضالي تصعيدي لم تعلن على كل خطواته.
ويبقى رصيد أموال الجالية المغربية مهما في الأبناك المغربية، ويساهموا بنسبة مهمة في جلب العملة الصعبة نظرا لنسبة الجالية المغربية بالخارج، ومدى ارتباطها ببلدها الأصل، ونسبة التحويلات اتجاه المغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.