وقفة احتجاجية للمشاركين في عملية الإحصاء أمام ولاية طنجة

نظم صباح اليوم الجمعة 12 شتنبر العشرات من الباحثين والمراقبين المشاركين/ت في عملية الإحصاء العام للسكان والسكنى وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية طنجةضد سير عملية الإحصاء بالمدينة.
وحسب بيان توصلنا به في “أنوال برييس” فقد جاءت هذه الوقفة بعد اجتماع محلس التنسيق الذي شكله الباحثين والمراقبين المشتركين في عملية الإحصاء وبعد وقوفهم على الظروف المزرية التي تنر فيها العملية وذلك أمام “تزايد حالات الإعتداءات والمضايقات والتحرشات على يد مجموعة من الباحثين” ومن الناحية اللوجستيكية سجل البيان ” غياب البنية اللوجستيكية سواء على مستوى النقل أو الإتصال.

وفي تصريح لـ”أنوال بريس” قال سمير الحروف (باحث) أن هذه الوقفة تأتي أولا للتضامن مع ضحايا الإعتداءات أثناء عملية البحث الميداني محليا ووطنيا، وطالب بالتأمين الفعلي للعملية من طرف الجهات الأمنية مع تحمل مسؤوليتها إزاء هذه الإعتداءات.
كما طالب المتحدث بتخصيص تعويضات مالية على الأعباء الإضافية (التنقل، المكالمات الهاتفية…) وساعات العمل الليلية المسترسلة غير المحددة في الترميز والتصحيح (الباحثين والمراقبين).
وتحدث سمير الحروف الباحث الميداني في عملية الإحصاء بمقاطعة طنجة المدينة عن ما أسماه “الإرتجالية” في عملية الإحصاء وعن المشاكل والعوائق التي تعترض عملهم ميدانيا منها انعدام الأمن وعدم تعاون أعوان السلطة مع الباحثين “ناهيك عن ساعات العمل الطويلة وبتعويضات هزيلة”-يضيف المتحدث-.
وأمام عدم فتح أي حوار مع المحتجين الذين قاطعوا عملية الإحصاء لمدة ثلاث ساعات يرتقب أن ينعقد مجلس التنسيق المشكل من الباحثين والمراقبين بالمدينة للتداول في “خطوات تصعيدية” للضغط على المسؤولين والمشرفين على الإحصاء وطنيا ومحليا للتعامل بشكل ايجابي مع مطالبهم.

tanger5 tanger4 tanger2 tanger1
bayan_tanger

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.