وقفة احتجاجية لأطباء وممرضي مستشفى محمد الخامس بطنجة تنديدا بالوضع المتردي

نظمت الشغيلة الصحية ” أطباء وممرضين..” وقفة احتجاجية صباح يوم الأربعاء 8 يوليوز بمدخل باب مستشفى محمد الخامس، تنديدا بالوضع المتردي للتسيير والخدمات بكافة المؤسسات الصحية بإقليم طنجة أصيلا.

ودعت للوقفة الاحتجاجية خمس نقابات ( الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد المغربي للشغل، الفدرالية الديموقراطية للشغل، النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب) معلنة عزمها خوض برنامج نضالي تصاعدي ردا على ما أصبح عليه واقع الصحة بطنجة.

وأصدرت النقابات الخمس بيانا منددا بالوضع المتردي للتسيير والخدمات بالقطاع الصحي بطنجة و” نهج سياسة النعامة، وتجاهل المسؤولين للاحتجاجات المتكررة للشغيلة الصحية المطالبة بإيجاد حل ناجع للمطالب المشروعة”. وذكر البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية ” بالنقص الحاد في الموارد البشرية، خصوصا فئة الممرضين، وانعدام أدنى شروط مزاولة المهنة، خصوصا انعدام الأمن، والخصاص المتكرر في الأدوية والآليات والمعدة الطبية الساسية”. وأمام هذا الواقع المزري الذي أصبح عليه القطاع الصحي بمدينة طنجة فإن الشغيلة الصحية باتت” تتعرض لاعتداءات متكررة في غياب واضح لتماسك وفعالية الإدارة في متابعة المعتدين وفق المساطر الجاري بها العمل”.

يذكر أن مستشفى محمد الخامس منذ مدة وهو يتخبط في مشاكل التسيير، فضلا عن الخصاص المهول في الآليات الطبية والأدوية الضرورية، وبات تذمر واحتجاجات الساكنة بالمدينة بشكل مستمر وعيش عل إيقاعه المستشفى الذي لم يعد قادرا على استيعاب كل مرضى طنجة والإقليم.

الصحة بطنجةشغيلة الصحةوقفة الصحة بطنجة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.