وقفة احتجاجية أمام المكتب الوطني للكهرباء بطنجة وإضراب وطني يشل القطاع

احتج صباح الثلاثاء 16 يونيو العشرات من أطر ومستخدمي المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب -قطاع الكهرباء  أمام مقر المندوبية الجهوية استجابة لنداء الجامعة الوطنية لعمال الطاقة تنفيذا لقرار لإضراب الوطني ضد تنفيذ اتفاقية 26 شتنبر 2014 التي تقضي بتفويت قطاع الكهرباء بداية بجهة الدار البيضاء في ظروف “غامضة” حسب مصدر نقابي.
منتصر بلحاج عضو الجامعة الوطنية لعمال الطاقة والكاتب الجهوي لذات المكتب النقابي بالمنطقة الشمالية قال في تصريح لـ”أنوال بريس” أن الإضراب الوطني يأتي احتجاجا على محاولات تفويت هذا القطاع  الحيوي دون إشراك الشريك الإجتماعي  ومن أجل ضمان الحفاظ على عمومية القطاع ووقف كل المخططات الرامية إلى المس بمصير المستخدمين”.
وأضاف المتحدث أن الجهات الحكومة وقعت اتفاقية بتاريخ 26 شتنبر 2014 تقضي بتفويت القطاع بجهة الدار البيضاء في أفق تعميمها على كافة المدن الكبرى خاصة، و في خرق سافر لكل المساطر القانونية ودون  الأخذ بعين الاعتبار لمؤاخذات المجلس الأعلى للحسابات في تقريره حول التدبير المفوض وللشركة المستفيدة منه، زيادة على  فشل التدبير المفوض بالمغرب”.
وتطالب الجامعة الوطنية لعمال الطاقة ب” وقف تنفيذ اتفاقية تفويت توزيع الكهرباء بمحيط الدار البيضاء لشركة “ليديك” داعية إلى فتح تحقيق آني حول الملابسات والأسباب الحقيقية الكامنة وراء عقدها، وحول المنهجية التي تعتمد في تنزيلها”.

ويأتي إضرب اليوم في سياق مسلسل تصعيدي خاضته الجامعة، دفاعا عن ملفها المطلبي، كان آخره إضراب مستخدمي مكتب الدار البيضاء ليومين الشهر الماضي، سبقه إضراب وطني خاضه الكهربائيون يوم 25 ماي الماضي ضد على” الإستفزازات المتكررة للسلطات العمومية”، لم تنجح في جعل الدوائر الحكومية تستجيب لمطالب شغيلة القطاع-تقول مصادر نقابية-.

وقال  محمد زروال الكاتب العام للجامعة الوطنية لعمال الطاقة في تصريحات صحفية  أن “للصفقة المبرمة على مستوى الدار البيضاء التي تقضي بتفويت قطاع الكهرباء لشركة ” ليديك”، تداعيات سلبية على المكتب الوطني للكهرباء لحرمان هذه الأخيرة من ملايير الدراهم إلى جانب رقم معاملات يشكل 10 بالمئة من توزيع الكهرباء على الصعيد الوطني، فضلا عن ضياع حقوق الأطر والمستخدمين وتهديد استقرارهم المهني والاجتماعي والعائلي، مشيرا إلى مواصلة كافة أشكال التصعيد في حال استمرار الترهيب والضغط لتنفيذ الاتفاقية.”
وما زاد من حدة الإحتقان والتوتر داخل القطاع واجج غضب العاملين به على المستوى الوطني تصريحات مسؤولين بوزارة المالية والداخلية التي تنم عن عزم الحكومة القيام بتعديلات جذرية تهم النظام الأساسي والتقاعد، تهدد بضرب مكتسبات المستخدمين -يضيف المصدر النقابي-.

إصابة 48 عاملة بتسمم داخل معمل للخياطة في تطوان نتيجة استنشاق مادة كيماوية

بالفيديو.. هيستريا بمستشفى طنجة إثر وفاة امرأة حامل