وفاة معتقل سياسي داخل السجن: الإدارة تقول انتحر والحقوقيون يطالبون بالحقيقة

أكدت مصادر حقوقية نبأ وفاة المعتقل السياسي نور الدين عبد الوهاب داخل السجن المحلي بورزازات، حيث تم إبلاغ عائلته صباح اليوم مما عرض الأب لنوبة صحية، وبينما تفيد رواية إدارة سجن ورززات بأنه انتحر داخل زنزانته، تباشر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إجراءات من أجل كشف حقيقة وملابسات الوفاة.

وحسب مصادر من داخل السجن، فإن عبد الوهاب كان لا يزال على قيد الحياة إلى ما بعد الساعة الرابعة من صباح اليوم، لكنه وجد بعد أقل من أربع ساعات مشنوقا بحبل معلق في قضبان باب الزنزانة فيما أفادت أنباء أنه نقل يوم الأحد الماضي إلى المستشفى جراء تدهور حالته الصحية.

وتلقت عائلة نور الدين الخبر صباح اليوم عن طريق شيخ المنطقة (رجل سلطة)، ونقل والده على الفور إلى المستشفى إثر سماعه النبأ بسبب أزمة ألمت به جراء داء السكري الذي يعاني منه، فيما خيم الحزن على منطقة محاميد الغزلان التي اعتقل نور الدين بسبب مشاركته في احتجاجات ساكنتها.

وفور تلقي النبأ راسل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة، نائب الوكيل العام للملك بورززات والمندوبية العامة للسجون للمطالبة بفتح تحقيق حر ونزيه في واقعة وفاة نور الدين، وفيما أكدت مصادر حقوقية أنه من المبكر الحديث عن انتحار أو غيره، علمنا أن الفرع الجهوي لمراكش للجمعية المغربية سيراسل الوكيل العام للملك، فيما سيدخل المكتب المركزي لنفس الجمعية على الخط بمراسلة وزير العدل وعدد من الوزارات ذات الصلة.

وفي اتصال بعمر أربيب عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أكد أن الجمعية تطالب بالكشف عن الحقيقة وملابسات الوفاة وتحديد المسؤوليات، كما تطالب الجمعية بإجراء تشريح طبي وفتح تحقيق حر ونزيه.

نور الدين عبد الوهاب سنة من مواليد 1988 بمنطقة امحاميد الغزلان جنوب شرق المغرب، من عائلة فقيرة، حصل على الباكلوريا سنة 2007، وانتقل إلى مدينة أكادير ليكمل دراسته الجامعية في شعبة الحقوق، والتحق بصفوف فصيل النهج الديمقراطي القاعدي في إطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

واعتقل نور الدين عبد الوهاب يوم 25 يونيو 2012، مظاهرة ليلية لسكان محاميد الغزلان، احتجاجا على الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي والتزويد بالمياه وشبكة الهاتف والانترنيت بالمنطقة، مما تسبب بخسائر كبيرة للتجار وعموم المواطنين.

حكم يوم 28 يونيو 2012 بسنتين سجنا نافذا ابتدائيا ثم أضيفت إليها ثمانية أشهر استئنافيا، خاض عدة إضرابات عن الطعام داخل السجن من أجل تحسين شروط الاعتقال، وإطلاق سراحه.

نقلا عن ملفات تادلة

 

تعليق 1
  1. umo Aymen يقول

    Allah yarhmo wa ina lilah waina ilaihi rajai3in Wa Atlob Al3ali Al9adir An yarzik walidayh Asabr Aljamil

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.