وفاة مصطفى القرقري أحد الوجوه البارزة بحزب الاتحاد الاشتراكي بالشمال

انتقل  إلى  دار البقاء صبيحة يوم الخميس 24  دجنبر  2015،  مصطفى  القرقري المزداد سنة 1937، بعد صراع  معه  المرض،  ووري  جثمانه  الثرى بعد  صلاة  عصر نفس اليوم بجماعة  بوجديان مسقط  راسه المتواجدة  بقبيلة أهل  سريف إقليم العرائش.

وحضر الجنازة مجموعة  من  الوجوه  الاتحادية وفي  طليعتهم إدريس  لشكر الكاتب  الأول لحزب  الاتحاد الاشتراكي، الذي ألقى  كلمة  تأبينية في  حق مصطفى  القرقري معتبرا رحيله  ب  خسارة  لحزب  الاتحاد خاصة وللمغرب ككل،  بحكم  المواقف  الثابتة  له، وكذا بوفائه  الدائم لحزب  الوردة. مما  جعل جماعة بوجيدان  تعرف  على الصعيد  الوطني  والولي بسببه.

ويعد  الراحل  مصطفى  القرقري من أبرز  الوجوه  الاتحادية بالشمال خاصة  والمغرب  عامة،  إذ ظل  لسنين  عديدة  عضو بمجلس جهة  طنجة تطوان، ونائب  برلماني سابق  بدائرة العرائش، فرئيس سابق لمجلس عمالة العرائش،  إضافة إلى ترؤسه  لجماعة بوجيدان إلى  أن  واتته  الوفاة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.