وفاة سجين ببني ملال مضرب عن الطعام منذ 50 يوما ومندوبية السجون تقول أنها “أشعرت النيابة العامة بخصوص الإضراب”

سجون

لفظ نزيل بالسجن المدني ببني ملال أنفاسه صباح الثلاثاء فاتح يوليوز، بعد أن خاض إضراب مفتوح عن الطعام  لمدة 50 يوما بداية من يوم 13 ماي الماضي، كان الضحية قد خاضه للمطالبة من أجل إعادة محاكمته في قضية قتل، من دون الاستجابة لمطلبه الذي خاض من أجله الإضراب.

يبلغ الضحية والمسمى قيد حياته ” عبد العاطي الزوهري” من العمر 32 سنة، وقد ظل السجين  منذ إقامته في السجن يطالب بإعادة فتح تحقيق في الجريمة التي يقضي عقوبة السجن من أجلها، وظل يردد طيلة مدة محاكمته براءته من تهمة القتل المنسوبة إليه والتي أدين بسببها بعقوبة السجن المؤبد.

وحسب مصدر ملفات تادلة، فالضحية كان يساعد والده في بيع (السندويتشات) بقرب المحطة الطرقية ببني ملال، أمام وكالة بنكية، قبل أن يتم اعتقاله بتهمة القتل.

وقالت المندوبية  العامة لإدارة السجون وإعادة  الإدماج في بلاغ لها عممته وكالة المغرب العربي للأنباء أن ” “السجين عبد العاطي الزوهري النزيل قيد حياته بالسجن المحلي لبني  ملال، قد فارق الحياة يوم أمس الثلاثاء بالمستشفى الإقليمي للمدينة ، على إثر  دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام منذ تاريخ 13 ماي 2014 وذلك احتجاجا على متابعته  بتهم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وتكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة،  والتي حكم بسببها بالسجن المؤبد”.”

وأضاف البلاغ أن ” أن إدارة المؤسسة سبق لها أن أشعرت النيابة العامة بخصوص  دخول الراحل في إضراب عن الطعام”

يذكر أن ى عددا من المعتقلين السياسيين قرروا منذ أيام خوض إضراب مفتوح عن الطعام في مختلف السجون المغربية، بينهم المعطلون المعتقلون التسعة ومجموعة عزيز البور، مما ينذر بمضاعفات وتطورات قد تعرفها السجون المغربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.