وفاة الناشط الجزائري كمال الدين فخار بسبب مضاعفات الاضراب عن الطعام داخل السجن

أفادت وسائل اعلام جزائرية أن الناشط كمال الدين فخار توفي صباح اليوم بمستشفى فرانز فانون بمدينة البليدة.

وصرح صالح دبوز محامي فخار أن الاخير توفي نتيجة مضاعفات الاضراب عن الطعام الذي خاضه منذ اعتقاله قبل شهرين.

ويُعد كمال الدين فخار 56 سنة، من قادة الاحتجاج بمدينة غرداية، وتم اعتقاله رفقة عدد من أتباعه على خلفية أحداث العنف بغرداية سنة 2015 وامضى سنتين في السجن، قبل ان تعاود السلطات اعتقاله من جديد يوم 31 مارس الماضي، وهو ما جعله يدخل في اضراب مفتوح عن الطعام منذ اعتقاله.

وقال محاميه أن فخار “وهب نفسه للدفاع عن حقوق الانسان وبني مزاب ضد التعسف وضد الظلم إلى أن توفي، رفض الخروج من الجزائر رغم التهديدات التي كانت تطاله من السلطات”. ”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.