وزير الداخلية يتهم المواطنين بالتسبب في ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات

حمّل وزير الداخلية محمد حصاد في معرض رده على سؤال آني بمجلس النواب السائقين مسؤولية ارتفاع ضحايا الفيضانات لأنهم لم يلتزموا بالحذر الواجب بعد النشرات الانذارية التي عممتها الارصاد الجوية، مضيفا “الحمد لله مين ماتوش كثر”، وأردف  أن “الوسيلة الوحيدة باش متوقعش هاد المسائل بحال هادي هو الناس ما يخاطروش براسهم”.

وأضاف حصّاد أن قائد الدرك الملكي حسني بنسليمان اتصل به عندما كان الناس مازالوا عالقين وقال له بأنه” سيتابع أولئك السائقين لأنهم لم يحترموا التحذيرات”، لكن للأسف أتت المحاكمة الالهية قبل ذلك، يضيف الوزير الحصاد.

وهذا وقد خلفت هذه التصريحات ردود أفعال مستنكرة في مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر العديد من النشطاء أن تصريحات وزير الداخلية تحمل تشفيا غير مقبول بالضحايا الذي قضوا في هذه الفياضانات، وبدل أن تتحمل الحكومة مسؤولية ما وقع يقوم وزير الداخلية على القاء المسؤولية على المواطنين الذي لم يلتزموا تحذيرات الارصاد الجوية، اذ كتبت الاعلامية فاطمة الافريقي على جدارها الفايسبوكي تعليقا على جواب وزير الداخلية في البرلمان: “بدل إرسال المروحيات لإنقاذ الضحايا ،الجنرال بنسليمان كان ينوي متابعتهم لأنهم لم ينصتوا لتحذيرات السلطات ..وبدل الترحم علىهم والاعتذار للمواطنين عن التقصير في الإنقاذ ؛وزير الداخلية يتشفى في الموتى ويشكر العدالة الإلاهية التي أودت بحياتهم كونهم لم ينصتوا لتحذيرات السلطات..أخشى على الناجين من المتابعة بتهمة عدم الموت وإزعاج السلطات ..”
فيديو جواب وزير الداخلية:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.