وزير الداخلية الاسباني يدافع عن تجاوزات الحرس المدني الاسباني ضد المهاجرين الأفارقة

الصورة لعنصرين من قوات الأمن المغربية يعتديان على مهاجرين من جنوب الصحراء (18 من يوليوز2014.)

ترجمة حميد كعواس

دافع وزير الداخلية خورخي فرنانديز دياز في مقابلة مع وسائل الإعلام في واشنطن عن أحقية رئيس الحرس المدني في مليلية، “أمبروسيو مارتين فيلا سنيور” في التصرف لترحيل العشرات من المهاجرين الأفارقة إلى المغرب، الذين تمكنوا من عبور السياج الخارجي: وسبق للقاضي إيميليو لامو دي اسبينوزا أن اتهم مارتن بسبب الطرد القسري وانتهاك حقوق المهاجرين الأفارقة إلى المغرب.

وفي كلمته، أكد فرنانديز وزير الداخلية، بأن ما يسمى ب “الطرد القسري” – الطرد الفوري للمهاجرين غير الشرعيين العالقين بين السياجين – لا يعدو أن يكون مجرد طرد من الحدود. وفي سياق متصل، طالب اتحاد ضباط الحرس المدني، الوزارة الوصية بتوضيح الحدود التي تبدأ عندها السيادة الاسبانية.

وكان القضاء الإسباني قد قرر ملاحقة العقيد في الحرس المدني لمليلية “ أمبروسيو مارتين فيلا سينيور ” على اثر دعوى ضد الحرس المدني تقدمت بها ثلاث جمعيات غير حكومية (أندلوسيا أكوخي، و سوس راسيسمو، وبروديين) متهمة إياه بترحيل مهاجرين أفارقة وانتهاك حقوقهم وتسليمهم إلى القوات المغربية بدون احترام القوانين المعمول بها.

(انظر الفيديو:

 

وتساءل وزير الداخلية : “إذا كان عبور السياج الأول، حيث يبتدئ التراب الاسباني بكل ما يترتب عليه من أثار، مما يستدعي تنفيذ قانون الأجانب، فلماذا يوجد السياج الثاني، إذن؟”، وأضاف في تصريح بدا فيه غاضبا من قرار القاضي (لامو دي اسبينوزا) : “هناك أشياء يتم الرد عليها من خلال المنطق السليم.” وأكد بقوله: “ليس لدي شك في أن كلا من الشرطة والحرس المدني يمتثلون للقانون”.

وبرر فرنانديز أن القانون الإسباني لا يطبق تطبيقا كاملا، بكل من سبتة ومليلية، إلا بعد تجاوز السياج الثاني. وقال في هذا الصدد: “إن الدفاع على الحدود يقتضي التكيف عمليا معها”. وأضاف: “الجميع يدرك أن الدفاع عن الحدود في سبتة ومليلية ليس مثل معبر مطار برات (برشلونة) أو مطار أدولفو سواريز (مدريد)”. ثم عاد ليؤكد على أن: ” هذين السياجين تم وضعهما على هذه الشاكلة لأن هناك تهديدا واضحا من عمليات تسلل واسعة، وغير قانونية وعنيفة في هذه المناطق، كما يعلم الجميع”.

الترجمة بتصرف عن:

http://www.elmundo.es/espana/2014/09/15/54172928268e3e29798b4585.html

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.