وداعا  إلياس  ..

عفوا …لم  ترجعوا  إلياس …إلياس  مات . ما  أرجعتموه  جثة  فقط . مجرد  جثة  هامدة  في  كفن   ستوضع  في  قبر  لينخرها  الدود  وستصبح  في  خبر  كان  ..

لا  داعي  للضجيج  إذن  ولا  داعي  للصراع  حول  من  له  الفضل  في  إرجاع  جثة  شاب  هرب  من  وطن  ذاق  فيه شظف  العيش  وويلات  الفقر  والبطالة .

إلياس  شأنه   شأن  الاف   المغاربة  الذين   تراءى  لهم  بصيص  أمل  في  بلوغ  أوروبا  فحملوا  أغراضهم  وركبوا موجة  المغامرة   غير  ابهين  ولا  مدركين  لحجم   الخطر  الذي  يتهددهم  وخطورة  المسالك  التي  سيمرون  عبرها .

كان طبيعيا  أن  نرى   السوريين  والعراقيين  وغيرهم  من  الهاربين  من  جحيم  الحروب  الأهلية  وهم  يدقون  أبواب  أوروبا  بحثا عن  مكان   امن   للعيش . الهروب  من  الموت  سلوك  غريزي  في الإنسان وقد  لازمه  طوال  تاريخه  الحافل  بالحروب  والصراعات . . لكن  وجود  المغاربة  ضمن هؤلاء  المهاجرين  البائسين    يشكل   صدمة  حقيقية .هل  بلدنا   يعيش  حربا  أهلية  أو  مجاعة  كي  يهاجره  أبناؤه بتلك  الطريقة  المذلة ؟أليس  ذلك  خسارة  لثروة  بشرية  ثمينة  كان  من  الممكن  أن  تستغل  أدمغتها  وسواعدها  لبناء   هذا  الوطن    ؟

“ما  راجعينش  ما  راجعينش”  و ” شكرا  للخالة  ميركل” وعبارات  أخرى  اكثر  من  معبرة عبر  فيديو  مثير  في  اليوتوب    أطلقها  شبان   مغاربة  “حراكة  ”  وصلوا  مؤخرا  إلى  ألمانيا   في  وجه  اتفاق  مغربي  ألماني  يقضي  بترحيلهم  مبدين  بذلك  استنكارهم  ورفضهم  القاطع  فكرة  الرجوع  إلى  بلدهم .  لماذا تريدون  منا إذن  أن  نعود ؟أعيدوا  إلينا  وطننا  وسنعود  دون  تردد  .نريد  وطنا نحس فيه  بالأمل  والكرامة  والعدالة  الإجتماعية  . وطن يقدرنا  ويحترم  ادميتنا …

رسالة  هؤلاء  واضحة   جدا . إنهم  ضحايا   ولم  يرتكبوا  جرما , ولم  يكونوا  ليقدموا  على  خطوة  إنتحارية  مثل  هذه   لو  لم  تسود  الحياة وتنسد  الافاق  في  عيونتهم  . فلا  قط  يهرب  من  دار  العرس  كما  يقول  المثل .

رسالة   صادمة  أخرى  تلقيناها  قبل  اسابيع  من  السويد   هذه   الدولة  التي  يفصلها  البحر  عن  البر  الأوروبي  والتي  كنا  نعتقد   أن  قليل  من  المغاربة  من  يستطيع  الوصول  إليها  فاجاتنا   بمطالبتها  الحكومة  المغربية  بتحمل  مسؤوليتها  بخصوص  مئات  الأطفال  المغاربة  المشردين  والمتسكعين  في  شوارع  المدن  السويدية  …

حتى الأطفال  الذين  نأمل  أن  يصنعوا  مستقبلنا  وكان  علينا  إيلاءهم  العناية  القصوى   وحماية  حقهم  في  التعليم  والصحة والمأوى …وجدناهم  مشردين  في أقصى بقاع  الأرض  . أليست  هذه  فضيحة  بكل  المقاييس  ، وإهانة  لكرامة   شعب  بأكمله ؟

إلياس  المزياني  ليس  الأول  ولن  يكون  الأخير    الذي  يموت   في  الطريق  نحو  تحقيق  الحلم  الاوروبي  ،ما  دمنا  نتعامل  باستخفاف  مع  معضلاتنا  الإقتصادية  والإجتماعية .

فاستفحال   ظاهرة  “الحريك”  في  ظل  حالة  سلم  وأمن  تحسد   عليه بلادنا  ، تعني    فشلا  ذريعا   في   تدبير  الشأن  العام  ، وعجزا  للمنتخبين   والمسؤولين  عن  ترجمة  وعودهم  الإنتخابية  على  أرض  الواقع  …

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.