وجوه سلفية تنسحب من المؤتمر الجهوي للحزب الإشتراكي الموحد باشتوكة آيت باها الذي لم يكتمل

علمت “انوال بريس” من مصادر مقربة من الحزب الإشتراكي الموحد لجهة سوس ماسة، أن مؤتمرهم الجهوي الذي انعقد يومي 14 و 15 يونيو من الشهر الجاري لم يكتب له النجاح و الإكتمال بعدما إنسحب 9 أعضاء من المكتب الجهوي للحزب الإشتراكي الموحد، يمثلون 6 فروع من أصل 11 فرعا ” أكادر تارودانت-ايت ملول –بلفاع- سيدي بيبي- اولاد تايمة “.

وأكدت نفس المصادر أن تسعة أعضاء المنسحبة من المكتب الجهوي يتزعمهم”عبد الرزاق الموزاكي”الكاتب المحلي للحزب الإشتراكي الموحد فرع اكاير، جاء بعدما تم الاختلاف حول من يقود الكتابة الجهوية لجهة سوس ماسة.

وأضافت نفس المصادر ل”أنوال بريس”، إن الإنسحاب جاء نتيجة رفض مسؤوليات عدة في يد شخص واحد، وتكمل نفس المصادر بالقول أنه لا يمكن لشخص واحد ان يكون كاتبا محليا لإنشاذ و عضو الكتابة الإقليمية للحزب، وعوض المجلس الوطني للحزب الإشتراكي الموحد و رئيس جماعة، في إشارة الى البرلماني السابق فتح الله”.

هذا وعلمت “انوال بريس” من مصادر واكبت المؤتمر الجهوي، أن خروقات عدة رافقت المؤتمر، من بينها حرمان شباب الحزب الإشتراكي الموحد من الحضور كمؤتمرين في المؤتمر الجهوي، ومن بينهم “كمال رصافي”عضو المكتب الوطني لما أصبح يعرف بحشدت الدار البيضاء”شبيبة الحزب الإشتراكي الموحد،كما تم حرمان أحد شباب من حضور المؤتمر رغم أنه كان عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجهوي.

وقالت المصادر ذاتها ل”أنوال بريس” كذلك أن المؤتمر تم التحكم فيه من طرف رؤوساء الجماعات، حيث عملت بحرص كبير على إقصاء النساء ليتملثلوا في المكتب الجهوي فالمكتب الذي يضم 21 شخصا يوجد فيه فقط إمرأة واحدة رغم انا الحزب تقوده امرأة.

في ذات السياق، اكد أحد الشباب المقصيين من الحضور للمؤتمر الجهوي والذي تحفظ على ذكر اسمه،” لأنوال بريس “، أن الكل تفاجأ بحضور وجوه سلفية في أشغال المؤتمر الجهوي للحزب الإشتراكي الموحد و أضاف أن هؤلاء إنسحبوا من الأشغال فور رفع شعارات منددة بالظلامية و الرجعية،و هو ما يعتبر حسب نفس مصرح ضرب صارخ لهوية الحزب التي ترفض العمل الى جانب الظلام.

وتابع ذات المتحدث بالقول إن هذا الإقصاء الذي يتنافى مع روح حركة 20 فبراير، الذي سبق و ان تعرضوا له في الأيام الماضية في المؤتمر الإقليمي و اليوم يتكرر يضيف ذات المتحدث، ليتأكد له بالملموس دعم بعض الأعضاء من المكتب السياسي لكائنات إنتخابية، خصوصا انها هي من كانت تنسق مع الحزب الأصالة و المعاصرة لتسيير الجماعات المحلية،ايت عميرة نمودجا يقول المتحدث.

وبالرغم من حضور الكاتب الوطني لحشدت عصام ماجد الذي دعموه حسب نفس المتحدث، لم يستطع الأخير أن يفرض على الأعضاء المكتب السياسي الذي رافقهم و في مقدمتهم المسؤول الوطني الأول عن التنظيم “محمد البولامي”و الأمينة العامة للحزب نبيلة منيب.

وفي سياق متصل، علمت”أنوال بريس”، أن مصطفى مهاود عضو لجنة التنظيم هو من قام بالإشراف على المؤتمر، بعدما إنسحب محمد البولامي، إحتجاجا منه على حرمان شباب الجهة من الحصول على بطاقة الانخراط في الحزب و الحضور و كمؤتمرين في المؤتمر.

تجدر الإشارة أن محمد البولامي فور انسحابه من المؤتمر الجهوي لجهة سوس ماسة قد تعرض لحادثة سير،رفقة زوجته التي تعرضت إلى إصابة على مستوى الظهر نقلت على إثرها للمستشفى من أجل إجراء عملية جراحية،كما تعرض “عصام ماجد” الكاتب الوطني لحشدت البيضاء لإصابات على مستوى الوجه.

2 تعليقات
  1. لحسن أوميلك يقول

    أمر خطير ان يصل حزب بمثل ناريخ الإشتراكي الموحد إلى هذا الحضيض.من سمح بانخراط هؤلاء؟من زكاهم؟ من سمح لهم بأن يكونوا مؤتمرين؟

  2. الكاشف يقول

    يبدو أن حزب ال PSU بدأ يفقد أحد قلاعه في منطقة اشتوكة بلفاع ماسة حيث أنه منذ قبوله اندماج كائنات انتخابية من أحزاب يمينية منذ سنة 2003 إلا وبدأ يتقهقر ويفقد بعض مواقعه و قواعده و خاصة ببلفاع والبعض من ماسة وايت ميلك الذين غادروه و التحق بعضهم إلى أحزاب أخرى وذلك منذ تحكم رؤساء الجماعات المنتمين إليه في دواليب التسيير الفردي و غير ديمقراطي في لشؤون المجالس المنتخبة وكذا عدم منحهم الدعم لحركة حشدت التي لم تعد تقيم مخيمات صيفية لليافعين منذ بداية هذه الألفية إلى اليوم فكيف إذا يريد هدا الحزب أن يحافظ على قواعده وهو لم يمارس الرقابة الحزبية على عمل رؤساء الجماعات المنتمين إليه حيث أن ما تبقى من فروعه لم تعد تجتمع إلا في بعض المناسبات الانتخابية لدرجة أنها فقدت بريقها وتمزقت و تلاشت لافتاتها و لم يبقى لها وجود اللهم إلا فرعا يتيما يحمل الإسم بدون مسمى والذي يوجد على واجهة الطريق الوطنية رقم 1 بمنطقة بلفاع لقد انكشفت نوايا الرؤساء الخالدين بعد تهديدهم بتقديم استقالاتهم من الحزب إذا تم قبول عضوية الشبان المنتمين لحشدت بأيت عميرة الشيء الذي جعل البولامي ينسحب من المؤتمر الإقليمي للحزب باشتوكة و تكراره الانسحاب بالمؤتمر الجهوي باكادير و بهذا يكون الحزب فقد أحد قلاعه القديمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.