اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. لحسن أوميلك

    أمر خطير ان يصل حزب بمثل ناريخ الإشتراكي الموحد إلى هذا الحضيض.من سمح بانخراط هؤلاء؟من زكاهم؟ من سمح لهم بأن يكونوا مؤتمرين؟

  2. الكاشف

    يبدو أن حزب ال PSU بدأ يفقد أحد قلاعه في منطقة اشتوكة بلفاع ماسة حيث أنه منذ قبوله اندماج كائنات انتخابية من أحزاب يمينية منذ سنة 2003 إلا وبدأ يتقهقر ويفقد بعض مواقعه و قواعده و خاصة ببلفاع والبعض من ماسة وايت ميلك الذين غادروه و التحق بعضهم إلى أحزاب أخرى وذلك منذ تحكم رؤساء الجماعات المنتمين إليه في دواليب التسيير الفردي و غير ديمقراطي في لشؤون المجالس المنتخبة وكذا عدم منحهم الدعم لحركة حشدت التي لم تعد تقيم مخيمات صيفية لليافعين منذ بداية هذه الألفية إلى اليوم فكيف إذا يريد هدا الحزب أن يحافظ على قواعده وهو لم يمارس الرقابة الحزبية على عمل رؤساء الجماعات المنتمين إليه حيث أن ما تبقى من فروعه لم تعد تجتمع إلا في بعض المناسبات الانتخابية لدرجة أنها فقدت بريقها وتمزقت و تلاشت لافتاتها و لم يبقى لها وجود اللهم إلا فرعا يتيما يحمل الإسم بدون مسمى والذي يوجد على واجهة الطريق الوطنية رقم 1 بمنطقة بلفاع لقد انكشفت نوايا الرؤساء الخالدين بعد تهديدهم بتقديم استقالاتهم من الحزب إذا تم قبول عضوية الشبان المنتمين لحشدت بأيت عميرة الشيء الذي جعل البولامي ينسحب من المؤتمر الإقليمي للحزب باشتوكة و تكراره الانسحاب بالمؤتمر الجهوي باكادير و بهذا يكون الحزب فقد أحد قلاعه القديمة

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017