وثيقة استخباراتية: الشيخ الفيزازي عميل للمخابرات المغربية

تشير وثيقة مسربة عن المديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بطنجة إلى أن الشيخ السلفي محمد الفيزازي أنه كان عميلا للمخابرات المغربية منذ سنة 2011 عندما كان معتقلا بسجن سات فيلاج بطنجة، وكان يقدم تقارير استخباراتية عن السجناء المعتقلين.

وتورد الوثيقة،إن تم التأكد من صحتها، وهي عبارة عن ارسالية موجهة لمديرية”ديستي” من طرف الشيخ الفيزازي في موضوع “أمر بقيام بمهمة” أن المديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني توصلت بإرسالية من طرف السجين الفيزازي في 29 غشت 2011، يلتمس فيها مقابلة المدير العام عبد اللطيف الحموشي، ولكنه لم يحدد الغرض من هذا اللقاء.

وتشير الوثيقة أن الادارة العامة لمراقبة التراب الوطني تستحسن التقارير المرفوعة من السجين الفزازي، وتعاونه المتفاني مع الادارة تضيف المراسلة.

كما تضمنت الوثيقة أن مسؤولي هذه الادارة تقدموا بطلب العفو الملكي الخاص، لتعاونه(الفيزازي) النشيط مع الادارة “ديستي”.

غير أن الشيخ الفيزازي نفى صحة الوثيقة وكذب مضمونها في تصريح لموقع “بديل”، رغم أنها تحمل توقيع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

الفيزاوي

تعليق 1
  1. سامي يقول

    ليس هناك من يجهل ان كل الفيزازي و النيني عملاء بالفطرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.