هيئات حقوقية وصحافية تونسية وعربية توجه رسالة الى الملك بشأن الصحفي علي المرابط

وجهت هيئات حقوقية وصحافية تونسية وعربية رسالة الى الملك محمد السادس تطالبه فيه بتطبيق الدستور بوصف أعلى سلطة للبلاد وذلك بالاعتراف ب” حق المرابط في ممارسة عمله الصحفي بشكل كامل وبكل حرية داخل بلده”، كما سجلت الرسالة قلقها من حالة التراجع في مجال الحريات بالمغرب، فيما يأتي نص الرسالة وأسماء الهيئات الموقعة عليها:

رسالة مفتوحة إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس تضامنا مع الصحافي علي المرابط في إضرابه المفتوح عن الطعام

صاحب الجلالة محمد السادس، ملك المغرب

بعد مرور أربع سنوات على إقرار المغرب لدستور جديد، حفل بالكثير من الوعود في مجال الحريات في ديباجته ومدخله، نصدم اليوم كهيئات تعنى بالدفاع عن حرية الصحافة، بخبر إضراب صحفي مغربي عن الطعام دفاعا عن حقه في التعبير.

إن الأمر يتعلق بحالة الصحفي المغربي علي لمرابط، الذي يخوض إضراباً عن الطعام منذ 24 جوان 2015 احتجاجاً على حرمانه من الوثائق الثبوتية كمواطن مغربي  يتمتع بكافة حقوقه المدنية والسياسية التي يكفلها له الدستور المغربي وتضمنها له القوانين المغربية. إن حرمان هذا الصحفي من وثائق هويته الوطنية يحرمه من حقه كصحفي معروف على المستوى المغربي والدولي، من حقه في إعادة إصدار جريدته الساخرة “دومان”، وذلك بعد منعها من الصدور في المغرب ومنعه هو نفسه من الكتابة في بلاده على إثر الحكم الجائر الذي صدر ضده من محاكم بلاده قبل عشر سنوات، وانقضت مدة محكوميته في شهر أفريل الماضي.

وأمام صمت السلطات المغربية وتدهور صحة على لمرابط بشكل يبعث على القلق، نتوجه إليكم كملك للمغرب، لمطالبتكم بتطبيق أحكام الدستور المغربي تطبيقاً صارماً مع مراعاة حق كل مواطن بشكل خاص، وفي هذه الحالة حق المرابط في ممارسة عمله الصحفي بشكل كامل وبكل حرية داخل بلده،  وذلك من خلال إصدار تعليماتكم إلى سلطاتكم باحترام الدستور والقانون وحثها على تجديد وثائق هذا الصحفي الإدارية وتركه يمارس مهنته بحرية، بعدما انتهت مدة منعه من الكتابة في بلاده.

وبهذه المناسبة نعبر لكم عن قلقنا من حالة التراجع في مجال الحريات في بلدكم، ومن استمرار التضييق على حرية الصحافة وحرية التعبير داخلها بشكل عام، والذي تفاقم باعتقال صحافيين ومحاكمة صحف وإدانة نشطاء بسبب التعبير عن آرائهم. ونناشدكم بتوفير ضمانات حماية حرية الصحافة والتعبير في المغرب.

كما نتوجه إليكم، بصفتكم أعلى سلطة في البلاد، لحث السلطة في مملكتكم على الوفاء بالتزاماتها الدولية، والاستجابة لوعودها الداخلية، واحترام قوانينها، بما يضمن ممارسة صحفية مهنية في مناخ ديمقراطي حر ينظمه القانون ويحميه القضاء، ويهدف إلى خدمة الصالح العام.

وتقبلوا، صاحب الجلالة، فائق عبارات التقدير والاحترام 

تونس في 28 جويلية 2015

المنظمات الموقعة:

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

جمعية يقظة من أجل الديمقراطية و الدولة المدنية

النقابة العامة للإعلام بالإتحاد العام التونسي للشغل

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان-مصر

شبكة المحامين المتطوعين لحرية التعبير في العراق

مرصد الحريات الصحفية بالعراق

مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في كردستان

مراسلون بلا حدود

البند 19

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.