هل ستشكل قطر الوجهة الجديدة لليد العاملة المغربية بدل أوروبا

أجرى وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية عبد السلام الصديقي، أمس الثلاثاء بالقاهرة، مباحثات مع نظيره القطري عبد الله بن صالح بن مبارك الخليفي، تناولت أوجه التعاون الثنائي في مجال التشغيل.

وأشاد الطرفان في بداية هذا اللقاء، الذي جمعهما على هامش أشغال الدورة ال41 لمؤتمر العمل العربي الذي تحتضنه حاليا العاصمة المصرية، بمستوى التعاون بين المغرب ودولة قطر، والذي تعزز بإبرام العديد من الاتفاقيات في مجالات مختلفة.

كما بحثا التصديق على مذكرة تفاهم بين البلدين حول إحداث مكتب بالدوحة بغرض تنظيم عمل مواطني المملكة المغربية في دولة قطر.

وعبر الوزير القطري عن رغبة بلاده في الاستفادة من الخبرة المغربية ذات الصلة بمعايير العمل الدولية.

ودعا عبد الله بن صالح بن مبارك الخليفي إلى عقد اللجنة المشتركة المختصة لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات الثنائية الموقعة بين البلدين.

من جانبه، عبر الصديقي عن استعداد وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية لتفعيل مذكرة التفاهم بين الجانبين وتقديم الدعم والخبرة المتوفرة في مجال معايير العمل الدولية لفائدة دولة قطر، وعقد اللجنة المشتركة المختصة في شهر نونبر المقبل، حسبما أورته مصادر مطلعة.

هذه الجهود لعقد شراكات بين المغرب و قطر تهم مجال التشغيل تعيد الى الاذهان فضيحة شركة النجاة الاماراتية و التي ذهب ضحيتها المئات من المغاربة خاصة من حملة الشواهد و التي تولى كبرها عباس الفاسي الذي كان وزيرا للتشغيل و لم يحلحل هذا الملف بعد بل طوي إطلاقا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.