هذا ما قاله الملك في تهنئته ل: الياس العماري، اخنوش، العثماني، نزار بركة ونبيلة منيب

بعث الملك محمد السادس برقية التهنئة لنبيلة منيب الامينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد بمناسبة انتخابها للمرة الثانية امينة عامة للحزب، وتعد برقيات التهنئة التي يبعثها الملك الى الامناء العامون الذين ينتخبون على رأس احزابهم تقليدا جرت العادة العمل به، كما أن صياغة البرقيات تكون في أغلبها بنفس الكلمات والمنهجية مع اختلافات طفيفة بين هذا وذاك.
فيما يأتي نقدم فقرات من البرقيات التي بعثها الملك الى أمناء الأحزاب التي عقدت مؤتمراتها خلال السنتين الاخيرتين، وأخذنا هذه الفقرات من القصاصات التي نشرتها وكالة المغرب العربي للانباء الرسمية، كما اقتصرنا على الفقرات التي تتحدث عن زعماء هذه الاحزاب، دون الفقرات التي تتحدث عن اسلافهم ولا عن أحزابهم.

إلياس العماري (الأصالة والمعاصرة)

“ولاشك أنك، بفضل ما تتحلى به من خصال إنسانية، وما هو مشهود لك به من كفاءة وروح المسؤولية، وما هو معهود فيك من تشبث مكين بمقدسات الأمة وثوابتها، لن تدخر جهدا في قيادة حزبك من أجل تعزيز مكانته في المشهد السياسي الوطني، للنهوض بفعالية بمهامه الدستورية في تأطير المواطنين، ومواصلة إسهامه الواعي والمسؤول، على غرار الهيئات السياسية الوطنية الجادة، في المجهود الجماعي لإنجاز أوراش التنمية والتحديث المهيكلة، وطنيا وجهويا ومحليا، لما فيه خدمة المصالح العليا للوطن والمواطنين”

أخنوش (التجمع الوطني للاحرار)
“وإننا لواثقون من أنك، بفضل التقدير الذي تحظى به لدى أعضاء وعضوات الحزب، وما تتحلى به من خصال إنسانية عالية، وما هو مشهود لك به من كفاءة وحنكة، أبنت عنهما في مختلف المهام التدبيرية والمحلية والحكومية التي تقلدتها، وما عهدناه فيك من تشبث مكين بثوابت الأمة ومقدساتها، وغيرة وطنية صادقة والتزام بروح المسؤولية العالية، لن تدخر جهدا من أجل تحقيق تطلعات مكونات حزبك إلى تبويئه المكانة اللائقة به، في إطار مشهد سياسي تعددي، وتأكيد إسهامه الفاعل، بمعية الأحزاب الوطنية الأخرى، في ترسيخ أسس النموذج الديمقراطي والتنموي الذي نقوده، وتكريس قيم العمل السياسي النبيل، القائم على جعل المصالح العليا للوطن والمواطنين، تسمو فوق كل اعتبار”

نزار بركة (الاستقلال)

“ولا شك أنك لن تذخر جهدا لبلوغ تلك الغايات، لما هو مشهود لك به من غيرة وطنية صادقة، ومن روح المسؤولية العالية، وما هو معهود فيك من تشبث مكين بمقدسات الأمة وثوابتها”

سعد الدين العثماني (العدالة والتنمية)

“مما لاشك فيه، فإنه بفضل ما عهدناه فيك من تشبث مكين بمقدسات الأمة وثوابتها، وما هو مشهود لك به من غيرة وطنية صادقة، ومن روح المسؤولية العالية، ستسلك الطريق القويم من أجل تعزيز موقع حزبك، في إطار مشهد سياسي تعددي، ليواصل إسهامه الهادف، إلى جانب الهيئات السياسية الجادة، في تكريس مصداقية الممارسة السياسية، القائمة على جعل خدمة الصالح العام، فوق كل اعتبار”

نبيلة منيب (الاشتراكي الموحد)

“ولنا اليقين أنك لن تدخري أي جهد لمواصلة النهوض بمهامك في قيادة حزبك، من أجل تعزيز مكانته، في إطار مشهد سياسي تعددي، للمساهمة الهادفة، إلى جانب المنظمات السياسية الجادة، في توطيد النموذج الديمقراطي التنموي لبلادنا، وتكريس قيم الممارسة السياسية النبيلة، المبنية على جعل المصالح العليا للوطن والمواطنين، تسمو فوق أي اعتبار”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.