اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. هــري

    هذه كلها تبريرات واهية لن ترد كرامة الوطن المهضورة. إن البيان الرسمي يريد أن يطلعنا على أن المسؤول عن قرار العفو عن اللوطي” دانيال” هو موظف ، وهذا عذر أكبر من الزلة في حد ذاتها.
    إذا كان رئيس الدولة لا يعلم حجم الجرائم التي اقترفها اللوطي الإسباني في حق أطفالنا، فماذا يعلم إذن؟ لن تنطلي عنا الخدعة.
    والبلاغ في حد ذاته لم يأت بأي جديد يذكر، الجديد الذي يريده كل المغاربة وهو عودة” دانيال” مغتصب 11 طفلا وطفلة، إعادته للسجن ولو تطلب الأمر حدوث تشنج دبلوماسي بين المغرب واسبانيا، فكرامة المواطنين أكبر من علاقة سياسية بين بلدين.
    العذر أكبر من الزلة، فلا حاجة لنا اليوم باعتذار وإنما نريد القصاص.

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017