نونبير الأموي ينتقد دستور فاتح يوليوز وحكومة بنكيران ويتساءل عن مصير جثة بنبركة

51911

انطلقت، مساء اليوم الجمعة بالدار البيضاء، أشغال المؤتمر الوطني الخامس للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المنظم تحت شعار “التعبئة العامة من أجل الإصلاح الحقيقي”.

واعتبرَ الزعيم النقابي “نوبير الأموي” في كلمة لهُ، ان دستور فاتح يوليوز لا يرقى إلى الدستور الذي يُطالب به الشعب المغربي مُؤكداً أنَ إصلاح هذا الأخير مدخل لإقرار نظام الملكية البرلمانية، مُعتبراً أنَ تأجيل إقرار الديمقراطية في المغرب سيزيد من تعقيد وضع حال البلاد أكثر مما هيَ عليه الان.

وطالبَ الأموي الدولة المغربية بالكشف عن قبر “المهدي بنبركة”، مُتسائلاً بقوة، “أين جثة بنبركة، وأين قبر بنبركة”، مُذكراً بالتحركات الذي قامَ بها الراحل في إطار الحركة العمالية النقابية.

الأموي اتهمَ حكومة عبد الإله بنكيران،  بالإقدام على إجراءات وقرارات تسببت في التضييق على العمل النقابية، مُتسائلاً، ‘أين هي الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعي  التي وعد بها الحزب الحاكم”؟

وأكدت مصادر نقابية ، رفض الزعيم النقابية لحضور وفد لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية برئاسة “ادريس لشكر” في الوقت الذي عاينَ فيه موقع “زنقة 20″، حضور وازن لقيادة نقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل بقيادة “عبد الرحمن العزوزي الذي ألقى كلمة مُغازلة ومجاملة في حضرة الأموي، في أفق الإنصهار داخل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

كما ألقى سفير دولة فلسطين بالرباط، كلمة بالمناسبة تحدث فيها عن الدعم الكونفدرالي للشعب الفلسطيني والمعانات التي يُعاني منها تحت سيطرة الكيان الصهيوني. ويحضر المؤتمر الوطني الخامس للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الجارية أشغاله في هذه الأثناء العديد من زعماء الأحزاب اليسارية ووزير التشغيل والشؤون الإجتماعية “عبد السلام الصديقي”.

ومن جهته ألقى عبد الرحمان بنعمرو، كلمة بإسم تجمع اليسار الموحد، المكون لـ(المؤتمر الوطني الإتحادي واليسار الإشتراكي الموحد، والطليعة الديمقراطي، والنهج الديمقرطي).

ويتضمن جدول أعمال هذا المؤتمر، الذي ينعقد بمناسبة الذكرى 35 لتأسيس الكونفدرالية، وبعد 12 سنة عن المؤتمر الرابع الذي نظم بمدينة العيون في مارس 2001، مناقشة والمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي خلال الجلسة العامة، قبل تكوين اللجان الخاصة بصياغة التقرير العام والبيان الختامي والأوراش والملف المطلبي والقوانين، وفتح لائحة الترشيح لمنصب الكاتب العام. ومن بين أبرز النقط التي ستتم مناقشتها، من طرف المؤتمرين، الملف المطلبي، وصيغ فرض الحوار، والمفاوضات الجماعية لتسوية القضايا المتعلقة بالجانب المادي، وظروف العمل، والحريات النقابية، والترقيات، وإصلاح القانون الإداري، وإصلاح القوانين الاجتماعية، وحل مشكل التقاعد والمشكل الضريبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.