نواب بوديموس في البرلمان الأوربي يوجهون رسالة الى الممثلة العليا للشؤون الخارجية حول حراك الريف

وجه 8 من نواب حزب بوديموس الاسباني في البرلمان الأوربي رسالة الى السيدة Federica Mogherini الممثلة العليا للشؤون الخارجية و سياسة الامن بالاتحاد الاوربي حول الأحداث الاخيرة بمنطقة الريف و القمع و الترهيب الذي تعرفه المنطقة منذ 18 ماي 2017.

وأكد نواب بوديموس في رسالتهم على شرعية مطالب الحركة الاحتجاجية بمنطقة الريف التي لم تتوقف منذ حادث مقتل محسن فكري (و قبله الشهداء الخمس الذين تعرضوا للتعذيب و القتل في مخافر الشرطة قبل احراق جثثهم في وكالة البنك الشعبي )، و حملت مسؤولية الأوضاع إلى فشل السياسات الاقتصادية و الاجتماعية للدولة و المملاة من طرف المؤسسات المالية و التجارية الدولية و حكومات القوى الامبريالية و التي تمظهر فشلها في تدمير النسيج الإنتاجي في تدمير النسيج الإنتاجي، ونهب الموارد البحرية والغابات، وضعف الخدمات العامة الأساسية وغياب فرص العمل للشباب. تضيف الرسالة.

وتحدثت الرسالة عم ما اسمته عمل النظام المغربي ووسائل الإعلام على إسكات صوت الشعب المنتفض بالريف و تجريم الاحتجاج و العمل على ضرب مصداقية الحركة الاحتجاجية كي لا تكون مثالا لباقي المناطق التي تعاني من نفس ظروف التهميش و الفقر.

ودعت الرسالة إلى إدانة حملات القمع و العنف و التضليل الذي تمارسه الدولة المغربية،  كما طالبت الدولة المغربية بوقف حالة التخلي عن منطقة الريف و الاستماع لمطالب الساكنة ، الدفاع عن حرية التعبير  و الحق في الحياة و الأمن في منطقة الريف و إدانة التعذيب و المعاملات المهينة. كما طالبت بالحق في الوصول للعدالة ووقف اعتقال نشطاء الحراك الذين وصل عددهم الى 128 في 12 يوما الماضية.

تعليق 1
  1. عبد الرحيم يقول

    الم ينسى الإسبان انهم كبدوا قتائل، واجرام لم تعرفه الانسانية قط، بمنطقة الريف، الم يستسيغوا انهم مازالوا يحتلون مدينتي سبتة وامليلية وجزر الكناري، فيجب على المغرب ان يفكر جليا لاستعادة أراضيه، والرجوع الى استرجاع بلده اسبانيا لانها مغربية فاجدادنا وصلوا الى بواتيي بفرنسا، فنحن راجعون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.