نقابي في رسالة مفتوحة للوزير الوردي: إننا أمام لوحة قاتمة تستلزم أكثر من روتوشات التجميل

1355124460

وجه حلوط عبد القادر، الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة، رسالة نارية لوزير الصحة محمد الوردي، إثر القرار الذي اتخذه هذا الأخير بإعفاء المندوب الإقليمي للوزارة بمدينة الحسيمة، في سياق محاولة الوزارة امتصاص غضب ساكنة إقليم الحسيمة بعد وفاة الطفلة فاطمة أزهريو، والاحتجاجات التي تلتها بسبب الإهمال الذي عرفته الفقيدة.

ونظرا لأهمية الرسالة والتشخيص الذي طرحه عبد القادر حلوط، المسؤول الأول عن قطاع الصحة بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالجهة الشرقية،  لحالات وفاة المرضى والنساء منهم تحديدا، ووضعية القطاع، فإننا نورد رسالته المفتوحة كاملة:

السيد الوزير،

توفيت المرحومة فاطمة بمدينة الحسيمة ونظم مواطنو المدينة مسيرات احتجاجية وبسرعة فائقة أصدرتم أمركم بإعفاء المنـــدوب الإقليمي لوزارتكم بالإقليم مُحَمِّلينه المسؤولية في وفاة المرحومة وتدهور المؤسسات الصحية ونحن إذ نسائلكم عن مدى اقتناعكم بإعفاء السيد المندوب كإجراء يستلزمه الحدث أم أنكم قمتم بذلك لامتصاص غضب ساكنة المدينة التي خرجت في مسيرات احتجاجية على تدهور قطاع تتحملون المسؤولية في تدبيره  وتحديد سياسته وأولوياته وإذا كنتم تظنون إعفاء المسؤول الإقليمي  هو الحل في نظركم كحل للاختلالات التي يعرفها القطاع فقبله كان عليكم إعفاء مندوب وزارتكم بإقليم تاوريرت ( وهو الغائب بشكل مستمر عن المدينة) بعد وفاة المرحومة  مريم  وبعده إعفاء مندوب وزارتكم بإقليم بركان بعد وفاة  المرحومة سميرة  ولائحة الوفيات قد تطول بتعدد لائحة المؤسسات الصحية على امتداد خريطة الوطن وعلى مدار أسبوع أو اسبوعين قد تصبح وزارتكم بدون أي مندوب إقليمي.

كل يوم قد نحمل نعش مواطن أو نسير خلفه (وقد يكون احد موظفي القطاع لأنه يجري عليهم المثل القائل :” جزار ومعشي باللفت ” ) نتحسر على وطن غابت صحة المواطن من أجندة مسؤوليه أو وضعت في مؤخرة الترتيب.

السيد الوزير،

لقد سبق إن أصدرتم أمركم بإعفاء مدير المركز ألاستشفائي الإقليمي بمدينة الخميسات وهو الآن ينعم بعطلة غير معلنة وغير محددة المدة ، وقد طال إعفاءكم كذلك مندوب وزارتكم بإقليم وجدة والسيد مدير المركز ألاستشفائي الجهوي بنفس المدينة وقد أصبح وضعهم بعد الإعفاء أكثر ارتياحا فهم في غياب مستمر عن العمل نظرا لعدم قيام وزارتكم بالإجراءات الإدارية الضرورية ابسطها إعادة تعيينهم بمؤسسات صحية للقيام بواجبهم المهني ولستم في حاجة لنذكركم بعدد المؤسسات الصحية التي تعمل بدون طبيب وانتم على علم بأحداث قرية عين بني مطهر واحتجاجات المواطنين بمدينة جرادة أما عن إقليم فجيج فلكم أن تسألوا مسؤولين تم إعفاءهم وهم متغيبون عن مقرات عملهم بشكل مستمر لمدة شهور ويتقاضون أجرهم بشكل كامل دون أن تبادر وزارتكم باتخاذ الإجراءات الضرورية وانتم الذي سارعتم إلى إعطاء أمركم بالاقتطاع من اجر موظفين بسطاء مارسوا حقهم في الإضراب احتجاجا على تدهور القطاع ،إنها مفارقة لا يفسرها إلا منطق السماح بهدر المال العام وسياسة الإفلات من المحاسبة والعقاب.

السيد الوزير،

علمنا عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة تعرضكم للسب والقذف من طرف بعض الصيادلة والذين اعتقلوا في حينها وعبرت الأحزاب والحكومة عن تضامنها معكم وقد عبرتم عن الحدث بمرارة لكن هل تعلمون أن السب والقذف أصبح وجبة يومية ومتكررة لموظفي القطاع الذين ليست لهم أية مسؤولية في تدهور الخدمات الصحية وغياب بعضها؟

يهان الموظف وتحتج النقابة ويتضامن زملاءه وقد يتعرض المواطن للعقاب أو يقدم اعتذارا وتتضامن معه جمعيات المجتمع المدني ويتكرر المشهد دون أن  نعي أننا جميعا موظفين ومواطنين ضحايا نظام صحي لا ينصف المواطن حقه في العلاج ويحرم الموظف من الشروط الدنيا لتوفير الخدمات الصحية الضرورية.

السيد الوزير : إنها لوحة قاتمة تستلزم أكثر من روتوشات التجميل ، تستلزم رسامين مبدعين يعملون بشكل جماعي ويحسنون استعمال الألوان بدقة وعناية بدل خلطها بشكل عشوائي

أقف عند هذا الحد والبقية ستأتي في المستقبل القريب.

——————

حلوط عبد القادر / الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة ـ ك د ش ـ الجهة الشرقية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.