نقابيو جرادة يرفضون دور الإطفائي بالحراك الشعبي بجرادة

تعرضت الأطر النقابية بمدينة جرادة المنتمية للإطارات النقابية التي دعت للإضراب العام لضغوطات من طرف القيادات المركزية للمشاركة في الحوار الذي جرى بين لجنة ممثلة للحراك الشعبي ووفد وزاري يرأسه عبد العزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن وممثلي السلطة بالجهة ومستشاري المنطقة.

وقال أحد الأطر النقابية المنتمي للاتحاد المغربي للشغل بالمدينة لأنوال بريس: “نحن كمناضلين نقابيين ساهمنا في الحراك الى جانب الجماهير الشعبية بالمدينة، وبادرنا للدعوة للإضراب العام الى جانب بعض الاطارات النقابية والحقوقية والسياسية، والذي عرف استجابة ونجاحا، لكننا نرفض القيام بدور الإطفائي لهذا الحراك الذي فرز قيادييه ولجانه الكفيلة بالحوار والمتابعة.”

وحضر ممثل عن الاتحاد الوطني للشغل التابع لحزب العدالة والتنمية الحوار والذي لم يوقع بيان الدعوة الى الاضراب العام، في حين رفضت الإطارات النقابية التي وقعت بيان الدعوة الى الاضراب العام الحضور بالرغم من الضغوطات الذي مارستها القيادات النقابية عليها من أجل المشاركة في الحوار مع الوفد الوزاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.