نقابة موظفي الجماعات المحلية تطالب بحوار جدي وتستعد للإحتجاج وطنيا

جددت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل مطالبتها باحترام الحريات النقابية ووسحب كافة مشاريع المراسيم والقوانين الرتاجعية المستهدفة لمكتسبات الموظفين.

وقرر المجلس الوطني للجامعة المنعقد يوم 28 فبراير الماضي حزمة من الأنشطة الإشعاعية والإحتجاجية محلية وجهوية يستهلها بيوم وطني إشعاعي احتجاجي متفرق على مستوى الأقاليم يوم 14 مارس ضد مشاريع القوانين والمراسيم “التراجعية”، تليها محطة عقد تجمعات إقليمية لتقوية التنظيم وتعزيز تواجده بالجماعات والأقاليم يوم 28 مارس تحت شعار ” التنظيم المحكم رافعة أساسية للدفاع عن الملف المطلبي.”

وحسب البيان الختامي للمجلس الذي تزامن مع الذكرى الخامسة عشر لتأسيس الجامعة، تداول فيه أوضاع الشغيلة الجماعية وعموم الطبقة العاملة وما تتعرض له من هجوم يستهدف ما راكمته من مكتسبات عبر نضالاتها من داخل الإتحاد المغربي للشغل، كما وقف عند ما أسماه ” مواصلة الحكومة لتنفيذ سياساتها اللاشعبية تنفيذا لإملاءات صندوق النقد الدولي وكذا تضييقها على الحريات النقابية وتكبيل حق الإضراب عبر الإقتطاعات من أجور المضربين” كما رفض المجلس المراسيم والمشاريع التي تهدد الموظفين في مكتسباتهم (صندوق المقاصة، التقاعد، التعاضد، مشروع قانون النظام الأساسي للوظيفة الترابية، مشروع مرسوم حركية الموظفين…).

وطالبت الجامعة من الحكومة والوزارة الوصية بفتح حوار عاجل وجدي حول ارضية المطالب العادلة والمشروعة للشغيلة الجماعية بمختلف فئاتها:(إدماج المجازين، التقنيين، المساعدين الإداريين، المتصرفين، والممرضين، والإسراع بتسوية وضعيتهم ، كما دعت إلى إخراج مؤسسة الأعمال الإجتماعية إلى حيز الوجود وتفعيل كافة بنود اتفاقية 26 أبريل 2011.

وعبرت عن تضامنها المطلق مع نضالات فروع الجامعة : الناظور، جرادة، تنغير، الدروة، اركمان، مشروع بلقصيري …

10991641_778987492178774_410785953366829891_o

تعليق 1
  1. الحااضي عبد ربه يقول

    لا يخفى على احد ما يتعرض له الموضفون في الجماعات القروية من تحقير و تبخيس من طرف الاعصاء المنتخبين و الرئيس خصوصا الموضفين الدين لا ينحدرون من المنطقة حيت يعمد الرءيس الى الانتقام منهم وخصوصا وان القانون يخول لرؤساء الجماعات المحلية سلطة واسعة تصل الى حد توقيف الموضف او الاقتطاع من راتبه لاسباب واهية حيث يعمد الرئيس و الاعصاء الى التدخل في الشؤون العملية للموضفين مع العلم ان جل الرؤساء و الاعضاء لا يعرفون الكتابة والقراءة والويل تم الويل ان لم يسايرهم من الموضفين في حماقاتهم حيت لا يهمهم سوى ارضاء مواطني القبيلة ليس حبا فيهم بل لكي ينتخبوهم في المرة المقبلة و لو كان دالك يخالف القانون وخير متال على دلك م يحدت في جماعة بنمنصور احواز القنيطرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.