نقابة موظفي الجماعات المحلية بالـ”ك.د.ش” تحتج ضد وزارة الداخلية

قررت النقابة الوطنية للجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل خوض وقفة احتجاجية لمدة ساعة، من الحادية عشرة صباحا إلى الثانية عشرة زوالا يوم الخميس 2 أبريل2015 أمام مقرات الجماعات والباشاويات والعمالات والولايات تحت شعار: “استمرار النضال تحقيقا للمطالب وتنفيذا للالتزامات”.

وجاء قرار اتخاذ شغيلة الجماعات المحلية لهذا الاحتجاج، جراء حرمانها من حقها في الشؤون الاجتماعية والنظام الأساسي والتلاعب في نتائج الامتحانات المهنية والترقية بالاستحقاق ومنحة الأشغال الشاقة والملوثة والساعات الإضافية. وتهميش عمال شركات التدبير المفوض وإقصاءهم من مشاركتهم في صياغة وإعداد دفاتر التحملات وعدم حمايتهم من الشركات المستمرة في هضم حقوقهم المشروعة.

وكان قد عقد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للجماعات المحلية اجتماعا يوم الخميس 19 مارس 2015 بالمقر المركزي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، استعرض فيه أوضاع الشغيلة المتسمة بالمعاناة.

ويأتي كذلك احتجاج شغيلة الجماعات المحلية، كما جاء في بيان لمكتبها الوطني تنفيذا لخلاصات أشغال اللجنة الإدارية وما أسفرت عنه من قرارات نضالية ردا على تجاهل الوزارة الوصية لدعوات الحوار لمناقشة المطالب المشروعة لشغيلة الجماعات الترابية وشركات التدبير المفوض وعدم التزامها بتنفيذ بنود الاتفاقات الموقعة.

وفي نفس السياق دعا المكتب الوطني المجالس الجهوية للانعقاد يوم السبت 28 مارس 2015 لتعبئة كل القواعد لإنجاح هذه المعركة واستعداد لتنفيذ الوقفة الاحتجاجية أمام مديرية الموارد البشرية بالرباط في حالة نهج وزارة الداخلية أسلوب صد باب الحوار الذي يعتبره المكتب الوطني الوسيلة والأداة الفاعلة لفض النزاعات و الضامن للاستقرار الاجتماعي .

محمـد  بوتخسايـن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.