نقابات الجماعات (UMT) تعلن عن برنامج نضالي وتطالب حصاد بفتح حوار جدي

أعلنت نقابة الإتحاد المغربي للشغل العاملة بالجماعات المحلية عن برنامج نضالي طيلة الثلاثة الأشهر المقبلة للضغط على وزارة الداخلية من أجل فتح حوار جدي على أرضية المذكرة المطلبية التي صادقت عليها اللجنة الإدارية في اجتماعها الأخير.

وصادقت اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنعقدة يوم 21 ماي بالمقر المركزي للإتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء اجتماعها الثاني بعد المؤتمر الخامس (صادقت) على برنامج نضالي يتضمن تخليد ذكرى استشهاد المناضل النقابي مصطفى لعرج الذي يصادف 29 يونيو من كل سنة وخوض يوم إحتجاجي وطني موحد في الزمان أمام مقرات العمالات والأقاليم خلال شهر يوليوز، ومع بداية شتنبر ستخوض الشغيلة الجماعية إضرابا وطنيا لمدة 24 مصحوب بوقفة مركزية أمام وزارة الداخلية .

هذا ودعت الجامعة كافة الأجهزة النقابية وعموم الشغيلة الجماعية إلى الإنخراط في كافة الخطوات النضالية المزمع تنفيذها في إطار التنسيق النقابي للمركزيات النقابية بعد فشل جولات الحوار الإجتماعي جراء “التعنت الحكومي”.

وتداول أعضاء اللجنة الإدارية مستجدات الحوار الإجتماعي وما أسماه البيان ” عملية التضييق على الحق النقابي وحق ممارسته ومحاولة تصفيته نهائيا من خلال إغلاق باب الحوار القطاعي والإقتطاعات عن أيام الإضراب وتهديد أعضاء الأجهزة النقابية .

وعرف اجتماع اللجنة الإدارية التحاق جماعي لأعضاء المنظمة الديمقراطية للشغل (قطاع الجماعات) على غرار باقي القطاعات التي التحقت بالإتخاد المغربي للشغل ضد ما أسموه “المس باستقلالية النقابة” بعد دخول حزب الأصالة والمعاصرة على الخط وجعلها (ODT) نقابة تابعة للحزب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.