نداء مراكش من أجل التغيير يدعو الى تنظيم منتدى شبابي وطني موسع نهاية هذه السنة

أطلقت مبادرات شبابية فاعلة في مجال الديموقراطية وحقوق الانسان والعمل المدني المعني بقضايا المساواة والعدالة الاجتماعية والحرية نداءً لتوحيد الجهود وتقريب الرؤى بين المبادرات من أجل خلق ألية التشبيك والتنسيق الميداني.

وجاءت هذه المبادرة حسب النداء “في سياق مجموعة من التحولات السياسية والقيمية التي يعرفها المغرب والموسومة بتقليص هامش الحريات والحقوق من خلال: التضييق على الفاعلين الحقوقين والمدنيين، ومنع ممارسة حرية التجمع والتظاهر السلميين، والإفراط في المقاربة الأمنية في مواجهة الحركات الاجتماعية ( الريف، جرادة، زكورة، أطاط الحاج …) ازدياد حدة الفقر والهشاشة والاقصاء وغلاء الأسعار. تدهور الخدمات العمومية ما نمى الإحساس بالحكرة والظلم لدى المواطنات والمواطنين … .تصاعد خطابات الكراهية والعنصرية والتمييز والتحريض على العنف “

كما طالب النداء ب: “-إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي ومعتقلي الحركات الاجتماعية – القطع مع المقاربة الأمنية السلطوية في مواجهة المطالب الاجتماعية والحقوقية وتعويضها بسياسات عمومية تنموية، وبرامج تخدم العدالة الاجتماعية والعدالة المجالية. تكثيف جهود كل القوى الديمقراطية والمؤمنة بقيم المساواة والحرية وحقوق الانسان لتفعيل توصيات هيئة الانصاف والمصالحة ضمانا لعدم تكرار ماجرى ماضيا وما يجري حاضرا.”

من جهة أخرى دعا النداء إلى تنظيم منتدى وطني شبابي موسع، يجمع مختلف الديناميات والمبادرات الشبابية عبر المغرب خلال شهر دجنبر 2018 وقد تأسست لجنة تحضيرية لهذا الغرض مراكش 22-21-20 يوليوز 2018 .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.