ناصر الزفزافي: هكذا اعتقولوني وهذه حالتي الصحية واحتفلوا باعتقالي ب”الصلاة والسلام…”

بعد لقاء الاستاذين رشيد بلعلي وانور بلوقي مع ناصر الزفزافي والذي امتد (اللقاء) لازيد من ساعة، كشف الزفزافي انه تم اعتقاله صبيحة الاثنين قرب شاطئ “ارحاش” من منزل احد النشطاء الذي هو معتقل معه الان. وأوضح ناصر انه هاجمه العشرات من مختلف افراق القوات العمومية، بطائرة هيلوكبتير والسيارات الرباعية الدفع، وتعرض لاعتداء معنوي ومادي شنيع، نتج عنه شق في رأسه، وكدمة اسفل عينه وألم أسفل الظهر، لكن هو الان في حالة صحية جيدة، بعد أن شفي تقريبا من كل تبعات العنف والتعذيب الذي تعرض له اثناء اعتقاله.
وأوضح ناصر أن عندما اعتقلوه انهال عليه احدهم بعصا خشبية هي من سببت له هذه الجروح، وبعد تصفيده شرع افراد هذه القوات في استفزاه بكلام نابي وساقط، كما شرعوا في قراءة “الصلاة والسلام” احتفالا باعتقاله.
بعد اعتقاله تم نقله الى كوميسارية الحسيمة حيث مكث هناك ما يقارب الساعة، تعرض خلالها لسيل من الشتم والاستفزاز، لكنه ظل صامدا في وجههم، وبعد ذلك تم نقله عبر مروحية الى الدار البيضاء الى مقر الفرقة الوطنية.
عند وصوله الى مقر الفرقة الوطنية لم يسجل ناصر اي اعتداء عليه، لا اعتداء لفظي ولا معنوي، والاعتداء عليه حدث فقط اثناء اعتقاله الى غايى تسليمه الى الفرقة الوطنية بالدار البيضاء.
وأبلغ ناصر عبر محاميه التحية الى اسرته الصغيرة والكبيرة، وإلى صمود الحراك وكل من يشارك في حمل مشعله، كما وجه التحية إلى كل من تضامن معه ومع رفاقه، سواء في المغرب او خارج الوطن، وطمأن عبر رسالته كل المتضامنين معه انه في حالة معنوية جيدة وسرّ كثيرا للتضامن الشعبي الواسع معه ومع حراك الريف، وأكد على انه صامد وفخور ومستمر في قناعاته النضالية حتى تحقيق كل المطالب.

ومن جهتها طالبت هيئة الدفاع بعرض موكلها على الطبيب لتحديد حجم الاعتداء الذي تعرض له.

تعليق 1
  1. jamal يقول

    les forces de l’ordre sont des citoyens comme tt le monde,bien sûr ils doivent exécuter les ordres mais est-ce que le procureur leur a dit de frapper les prévenus,bien sûr que non .(hada ghir jtihad) ce smalades doivent être traduits en justice supposons que le Mr n’a pas obtempérer immédiatement ils étaient nombreux à l’immobiliser,mais pas à le frapper avec une planche,pourquoi ce genre de malade traitent le citoyen comme s’ils ont une animosité contre lui c vraiment des animaux qui viennent directement des champsou des malfaiteurs des rues ceux-ci ne peuvent que nuire à l’ordre et s’ils ne sont pas jugés c que l’état est complice de leur hostilité

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.