موظفوا كتابة الضبط بطنجة يرفضون الوصاية من داخل جلسات المحكمة ويدافعون عن استقلالية هيئة كتابة الضبط

نظم كتاب وكاتبات الضبط بالمحكمة الابتدائية بطنجة وقفة احتجاجية يوم الخميس 24 يوليوز 2014، دفاعا عن استقلالية كاتبات وكتاب الضبط من داخل جلسات المحكمة، و لرد الاعتبار لهيئة كتابة الضبط. وكان المكتب المحلي للنقابة الديموقراطية للعدل بطنجة قد أصدر بلاغا دعا فيه موظفي وموظفات المحكمة بطنجة لوقفة إنذارية احتجاجا لما تعرضت له موظفة كتابة الضبط من إهانة وابتزاز من طرف رئيس الجلسة، وتعرضها للتهديد والتوبيخ من طرف هيئة المحكمة وفقط لأنها دافعت عن استقلالية أطر كتابة الضبط، ورفضها لأي إملاءات خارج المهام المنوطة لها داخل الجلسة. واعتبر الكاتب العام المحلي بطنجة للنقابة الديموقراطية للعدل رضوان العناز في تصريح لأنوال بريس على أن هذه الوقفة تأتي دفاعا عن مبدأ استقلالية كتابة الضبط، مؤكدا على أن “هذه الحادثة العابرة تتكرر في عدة محاكم أخرى”، مذكرا بأن “هيئة كتابة الضبط مستقلة عن أي جهاز آخر، بحيث تقوم بتسجيل ما يدور بالجلسة من دون تدخل أي طرف”. وأكد رضوان العناز على أن الدفاع عن استقلالية القضاء مبدأ أساسي في دينامية نضالات موظفات وموظفي العدل، والقطع مع عقلية جهاز التبعية والسخرة الذي كان معمولا به سابقا وما زالت بعض العقليات تمارسه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.