موخاريق يرتب لولاية ثالثة على رأس (ا.م.ش) عبر مجلس وطني على المقاس تم خلاله اعلان شهر مارس موعد المؤتمر

انعقد المجلس الوطني الوطني للاتحاد المغربي للشغل بالمقر المركزي للاتحاد بالدار البيضاء يوم الخميس 27 دجنبر 2018 في آخر ولاية ثانية للميلودي موخارق. وانعقد المجلس الوطني للنقابة بعد تأجيلات عدة، بحيث سبق وأن أعلن عن نية عقد مجلس وطني ليتم التراجع عن تحديده، بحيث تكاد تخلو هذه الولاية المنتهية من انعقاد مجالس وطنية او إدارية، وغيرها من الهياكل التي تم فرزها عند انعقاد المؤتمر الأخير.
وحسب مصادر أنوال بريس عرفت ترتيبات المجلس الوطني صرامة في الحضور، تجنبا لأي تشويش من أي جهة قد يربك الإخراج والترتيب القبلي المعد لهذا المجلس الوطني، في ظل إحباط ينتاب مناضلي الإتحاد، وبعض التوترات بين أعضاء الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل.
وتلا الميلودي موخاريق بصفته الأمين العام للاحاد المغربي للشغل تقريرا مطولا تحدث فيه عن واقع الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المأزومة، والظرفية السياسية، وما صاحب ذالك من تدهور المعيشة والإحباط السائد، وانتهاكات حقوق العمال والعاملات، وصلت حد فبركة محاكمات في صفوف النقابيين، والامتناع عن تسليم وصولات الإيداع للمكاتب المشكلة.
بعد تقريرالأمين العام، تناول الكلمة أعضاء المجلس الوطني انطلاقا من لا ئحة معدة سلفا، وقبل بداية أشغال المجلس الوطني، جل هذه المداخلات أشادت بالمواقف والمبادرات التي اتخذتها الأمانة الوطنية للاتحاد، كما أشادت هذه المداخلات بقرار مقاطعة الحوار الاجتماعي الذي اتخذه الاتحاد.
بعض أعضاء المجلس الوطني الذين طالبوا بالكلمة، وتم فتح لائحة ثانية ظلت معلقة، وبفعل تدبير الوقت، لم يصلهم الدور، وظلت آرائهم معلقة من دون سماعها. وأصدر بيان عقب ختام المجلس الوطني يندد بالهجوم الممنهج على الحقوق والحريات النقابية، ويشجب المواقف المتعنتة للحكومة اتجاه المطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة، مقابل هذا الهجوم. وحسب ذات البيان تم الإعلان على جعل شهر يناير 2019 شهرا للاحتجاج والإستنكار للسياسات الحكومية اتجاه الطبقة العاملة. كما تم تحديد شهر مارس المقبل موعدا لانعقاد المؤتمر، ولم يفرز المجلس الوطني حسب القانون المنظم اللجنة التحضيرية التي ستعمل على الإعداد للمؤتمر، حيث ستعمل الأمانة الوطنية على الاشراف عليه في وقت لاحق على تشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر، بدل المجلس الوطني.
 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.