مواطنة إسبانية ادعت تعرضها للإحتجاز والأمن يكشف مكان تواجدها مع خطيبها ببني مكادة

أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، تمكنت بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء الإثنين 13 يونيو الجاري، من الاهتداء إلى مكان تواجد مواطنة إسبانية، كانت قد اتصلت هاتفيا بقنصلية بلادها، يوم السبت الماضي، وادعت أنها تعرضت لعملية احتجاز.

وأضاف البلاغ، أن المعلومات الأولية للبحث، مكنت من العثور على المعنية بالأمر بمنزل عائلة مغربية بمنطقة بني مكادة، وهي في وضع صحي جيد، حيث أكدت أنها لم تتعرض لأي اعتداء أو احتجاز، معزية سبب ادعاءاتها الهاتفية لتمثيلية بلادها القنصلية إلى حالتها النفسية، وذلك بعد دخولها في خلاف عائلي مع خطيبها المغربي الذي تقيم بمنزل أسرته.

وكانت مواطنة إسبانية تبلغ من العمر 22 سنة، قد ادعت،قبل ثلاثة أيام في اتصال هاتفي بقنصلية بلادها، تعرضها للاعتداء والاحتجاز، وذلك بعد خلاف بسيط مع خطيبها المغربي، الذي تعيش رفقته داخل منزله العائلي بمنطقة بني مكادة .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.