مهاجرون سريون مغاربة يعتصمون على شاطئ صخري بالحسيمة وحصار أمني كبير للمنطقة

2-copy2

اختار حوالي 23 شخصا كانوا مرشحين للهجرة السرية الإحتماء بشاطئ صخري أسفل جرف سيدي عابد بالحسيمة منذ صباح اليوم الثلاثاء وذلك عندما حاولوا الإنطلاق من سواحل الحسيمة على متن قارب مطاطي في اتجاه جنوب إسبانيا،قبل أن تحاصرهم عناصر الدرك الملكي البحري التابعة للقيادة الجهوية بالحسيمة.

وحسب مصادر من عين المكان أكدت أن المهاجرين من جنسية مغربية تحصنوا بالصخرة واعتصموا هناك مطالبين حضور الوكيل العام للملك خوفا من تعرضهم للضرب والمعاملة القاسية.

الشاطئ الصخري الذي يتميز بوعورة مسالكه حالت دون وصول قوات الدرك إليهم للإعتقال التي انتشرت بشكل كبير بمحيط الجرف، فيما سلم 3 أشخاص أنفسهم، كما حاولت عناصر الوقاية المدنية بدورهم  الذين حلوا على متن زورق مطاطي بالشاطئ، لإسعاف المصابين خلال الحادث، غير أنهم رفضوا حملهم لتلقي الإسعافات مؤكدين استمرارهم جماعة في الاعتصام بالمكان.

وحضرت مختلف المصالح الأمنية التابعة للدرك والأمن، وكذلك القوات المسلحة والمساعدة، والعديد من المخبرين، كما تم منع المواطنين من الاقتراب من الجرف البحري المطل على الشاطئ الذي علق به هؤلاء.

الصورة: أصداء الريف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.