من يرفع الظلم عن ساكنة آيت يطفت؟ عصابة تسرق وتهدد والدرك خارج التغطية

 تعرف قبيلة آيث يطفت/اقليم الحسيمة تناميا مضطردا لظاهرة الاجرام بعد ان كان سكان مداشرها و دواويرها يعيشون في أمن  و اطمئنان و في تعايش و وئام .

كثرت في الأشهر الاخيرة سرقات لعدة منازل من بينها منزل لعائلة مغربية مقيمة ببلجيكا (م. ف)، بالإضافة الى سرقة عائلات أخرى اغلب افرادها كانوا او لازالوا مقيمين بالخارج.

الفلاحون هم أيضا لم ينجون بدورهم من سرقة مواشيهم كان اخرها سرقة عجل لفلاح من “ثيزي اورغم” بدوار اشتوانا.

أغلبية هؤلاء وضعوا شكاياتهم لدى الدرك، إلا ان هذه الاخيرة لم تحرك ساكنا لأسباب يستغرب لها الساكنة.

يوم السبت 14 فبراير الجاري، تم سرقة عجل من منزل (ع. ح)، مما جعل السكان يتابعون  أثاره حتى تمكنوا من رصد مكان العصابة ( بدوار العرص)، و حاصروه حتى أن حضر رجال الدرك و تم القبض على أحد أفراد العصابة  في حالة تلبس، لكن الغريب أن بعد سويعات فقط أطلق سراح أفراد العصابة أمام اندهاش الضحايا متسائلين أين هي دولة الحق و القانون من كل هذا؟ و هل لا زالت دائرة بني بوفراح تعيش تحت رحمة السيبا؟.

11026480_10206062074092100_1770634376_n

و حسب مصادر من عين المكان فان الساكنة تخشى من تقديم شكاويها الى الدرك نظرا لما يتعرضون له من ابتزاز و ترهيب و ضغوط خاصة أن علاقة المخزن مع تلك الساكنة مبنية على الترهيب و التخويف. كما أن ثقتهم في ممثلي السلطة المحلية مهزوزة و ليست مبنية على احترام القانون بل مبنية على القمع و الترهيب و الابتزاز و الرشاوي.

الساكنة تتساءل أي قانون يطبق في تلك المنطقة،  لماذا الدرك أطلق سراح المجرمين، و لماذا لم يقدموهم الى النيابة العامة،  خاصة انهم اعتقلوا في حالة تلبس؟

و يبقى السؤال المطروح بإلحاح هو من يحمي ساكنة المنطقة ان لم يقم درك “طوريس” و السلطات المحلية بدورهم في حماية امن و ممتلكات المواطنين و خاصة مع تنامي ظاهرة الاجرام  الغريبة عن اهل المنطقة؟

المتضررون يطالبون بتفعيل القانون و فتح تحقيق ليس حول العصابة فحسب بل حول من يتستر عليها و يحميها حتى لا تتكرر هذه الافعال المشينة و الغريبة على ساكنة ثوفيست و نواحيها.

 سعيد العمراني:بروكسيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.